اتهم كريم غلاب وياسمينة بادو، القياديين بحزب الاستقلال، الأمين العام للهيئة السياسية ذاتها بالسطو على الحزب وحياكة مناورة إبعادهما من التنافس على منصب الأمين العام في المؤتمر الـ17، وذلك إثر القرار الذي أصدره المجلس الوطني، في دورته الاستثنائية.
و قالت يومية الصباح أن حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال هدد ياسمينة بادو بنشر أشياء لن تعجبها، مضيفا أنه حينما اتهمته بـ”الإرهابي، تجرع ذلك بمرارة؛ غير أن صفته أمينا عاما للحزب منعته من رد فعل قوي ضدها خارج المؤسسة الحزبية.
كما اتهم شباط بادو بالاشتغال لحساب جهات تريد أن تدمر الاستقلال، وتجعله ألعوبة في يد الذين لا يحملون أية صفة في الدولة، ولديهم معطيات شحيحة عن الحياة الشخصية ويزايدون بها.
من جهة أخرى، انتقدت مصادر استقلالية أسلوب شباط في مخاطبة بادو، واعتبره البعض أنه قريب من”كلاسات الحمام”.