تماشيا مع الخطوط العريضة للاستراتيجية الأمنية الراهنة، المتبعة طبقا للتوجيهات المديرية والمشتملة على توجيهات خاصة لمواجهة التحديات في مجال التصدي للظواهر الإجرامية وكل أشكال الشوائب الأمنية بالشارع العام، هاته الاستراتيجية التي تمثل ميثاق عمل يومي لجميع مكونات مصالح ولاية أمن مراكش، فقد واصلت هاته الأخيرة جهودها في تحقيق الضبط الأمني المجالي، ومحاربة كل ما من شأنه المس بسلامة الأشخاص والممتلكات أو طمأنينة وسكينة المواطنين وزوار المدينة.

وللاسترشاد بالمكتسبات الأمنية خلال شهر فبراير 2017، خصوصا في ميدان محاربة جميع أشكال ومظاهر الجريمة ، ورصد الأشخاص المشتبه فيهم، والرفع من دينامية البحث وإيقاف الأشخاص المبحوث عنهم من طرف مصالح الأمن لتورطهم في قضايا جنائية أو جنحية، والتصدي للمخالفات القانونية بمختلف تجلياتها ، بالإضافة إلى مقتضيات تنفيذ استراتيجية السلامة الطرقية عبر زجر جميع أنواع المخالفات لمدونة السير، لا بد من إعطاء نظرة موجزة لأهم الإحصائيات التي أسفرت عنها العمليات الأمنية خلال الشهر المذكور على مستوى ولاية الأمن.

الأشخاص المضبوطون في حالة تلبس 1906
الأشخاص المبحوث عنهم من أجل جنايات أو جنح الذين تم إيقافهم 1478
الأشخاص الحاملون لأسلحة بيضاء في ظروف مشبوهة 33
الأشخاص الذين تم التتبث من هوياتهم 18140
الأشخاص غير المتوفرين على البطاقة الوطنية للتعريف 473

في مجال السلامة الطرقية :
عدد المخالفات المضبوطة في مجال السير الطرقي 2102
عدد الغرامات الصلحية المستخلصة 3729
عدد السيارات الموضوعة بالمحجز البلدي بسبب مخالفات لقانون السير 856
عدد الدراجات النارية الموضوعة بالمحجز البلدي بسبب مخالفات قانون السير 57
عدد رخص السياقة المحتفظ بها من أجل مخالفات لقانون السير 1248

في مجال محاربة الظواهر الماسة بالنظام العمومي :

1575 المتشردون والمتسولون
165 الأشخاص ذوو العاهات العقلية
هذا، وستستمر العمليات الأمنية وفق نفس المخطط ، بمشاركة جميع الوحدات الأمنية ، مع توظيف جميع الإمكانيات البشرية واللوجستية المتوفرة.