كشفت جريدة “العلم” ، الناطقة باسم حزب الاستقلال، أن أحداث الشغب التي أعقبت مباراة شباب الريف الحسيمي مع الوداد البيضاوي، حركت المواجع من جديد، بعد أن خرج عشرات الآلاف من أبناء إقليم الحسيمة مساء السبت الماضي في مسيرة حاشدة جابت مختلف أهم شوارع الحسيمة.

وكان لافتا للانتباه وكما نقلت ذلك بعض وسائل الإعلام غير المشمولة بطريقة التعامل المعروفة بأن استحضر المحتجون قضية قتل المواطن محسن فكري في ظروف جد مأساوية.

و في هذا الصدد طالب الناطق الرسمي بإسم لجنة الحراك بالريف السيد ناصر الزنزافي في بيان تلاه في المسيرة ، بـتقديم جميع المتورطين في طحن محسن فكري مع ضمان المحاكمة العادلة وعلى رأسهم وزير الفلاحة و الصيد البحري عزيز أخنوش.

و أوضح الزنزافي حسب ذات الجريدة، أن المتظاهرين المحتجين يطالبون بمحاكمة المسؤول السياسي الرسمي على كارثة طحن المواطن محسن فكري، وليس الاكتفاء بتقديم قرابين لتهدئة الأوضاع وجبر الخواطر كما حصل لحد الآن من خلال اعتقال ومحاكمة موظفين صغار وعمال بسطاء.