اضطرت حامل إلى الإنجاب داخل سيارة صديق زوجها، بعدما رفض موظفو المستشفى المحلي بالقصر الكبير استقبالها، بمبرر أن وزن جنينها يتطلب إخضاعها لعملية قيصرية وعليها الانتقال إلى مستشفى العرائش.
و قالت يومية المساء، أن زوج المرأة قرر الاعتصام أمام المستشفى المحلي احتجاجا على ما وصفه بـ”الاستقبال المهين لزوجته الحامل وهي تواجه مخاضا عسيرا”، مؤكدا أن أقل ما كان يجب القيام به هو تمكينه من سيارة إسعاف لنقل زوجته إلى العرائش، غير ألا شيء من هذا حصل.
وأضاف الزوج أن زوجته فاجأها المخاض في طريقها إلى العرائش، فظلت مربوطة بالحبل السري إلى المولود قبل أن تصل إلى المستشفى، واضطرت إلى الانتظار إلى حين الحصول على إذن من مسؤوليه، بمبرر أنهم لا يستطيعون تحمل مسؤولية حامل وضعت مولودها داخل سيارة، في تجاهل تام لحالتها وحالة المولود، قبل السماح لها بالدخول.