شهادة صادمة تلك التي قدمها أحد الأطفال من ضحايا البيدوفيل الإيطالي الذي يتابع بتهمة “التغرير بقاصر وهتك عرضه بدون عنف”. الطفل الذي رفض الكشف عن وجهه في أحد المواقع الإلكترونية “صباح مراكش”، قال إنه كان أحد ضحايا “البيدوفيل” الإيطالي، مؤكدا أن هذا الأخير كان يتردد على منطقة تامصلوحت، ويستدرج أطفالا لممارسة الجنس عليهم، مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 300 و 500 درهم لنصف ساعة أو ساعة كاملة حسب الظروف. وقال الطفل إن أطفالا آخرين غيره يفعلون الشيء نفسه ويسلمون أنفسهم للأجانب مقابل مبالغ مالية، و غالبا بسبب الفقر. وناشد الطفل الجهات المسؤولة للإلتفات لهذه الظاهرة، لكونها متفشية في منطقة تامصلوحت، مشيرا إلى أنها يمكن أن تمس أي شخص. و تم توقيف المواطن الإيطالي المزداد سنة 1945 في الخامس من دجنبر الماضي، رفقة قاصر من مواليد 2002، على متن سيارته بمنطقة خالية قرب جماعة تامصلوحت.