بمنطقة آيت الشرفاء بجماعة آيت اعميرة نواحي تزنيت، لقي عامل في الأربعينيات من عمره مصرعه ، عندما كان يهمّ بالقيام بأشغال إزالة مخلفاتِ بناءٍ طيني قديم بمنزل عمه، ليهويَ عليه الجدار موديا بحياته.

هذا وقد رجحت مصادر من المنطقة أن يكون تضرُّر الجدار بفعل التساقطات المطرية الأخيرة السببَ في انهياره، دون أن ينتبه الضحية إلى خطورته.

إلى ذلك، انتقلت السلطات الأمنية إلى مكان الحادث حيث تم انتشال جثة الهالك من تحت أنقاض الجدار المُنهار وتم نقلها إلى مستودع الأموات بعد إخطار النيابة العامة، فيما شرعت عناصر الدرك الملكي في فتح تحقيق في أسباب وملابسات النازلة.