نجحت المصالح الأمنية في مدينة سطات، في فك لغز عصابة لبيع الرضع بمدينة سطات ، حيث كشفت التحقيقات حول السيدة التي كانت تخطط لبيع رضيعتها لإحدى العائلات الميسورة، عن معطيات خطيرة، إذ عُثر بحوزتها على ثلاثة أطفال آخرين، في وضعية مأساوية، داخل إحدى الغرف المُكتراة بحي سيدي عبد الكريم بمدينة سطات.

و أوضحت يومية “آخر ساعة”، أنها علمت من مصادر موثوقة، أن أحد الأطفال يبلغ من العمر 4 سنوات، والثاني عمره 5 سنوات، بينما تم العثور على طفلة لا تتجاوز السنة من عمرها، مشيرة إلى أن المصالح الأمنية، كشفت أن هؤلاء الأطفال من علاقات غير شرعية.

كما كشفت التحقيقات وجود أبناء آخرين غير شرعيين من صلب أخت المتهمة، وهي من مواليد سنة 1975، عثر عليهم داخل الغرفة نفسها في حي شعبي، حيث يقدم لهم الجيران مساعدات إنسانية تضامنا مع وضعيتهم التي وصفتها مصادرنا بالمزرية.

و أضافت ذات المصادر ، أن عدد أطفال أخت المتهمة أربعة، ويتعلق الأمر بقاصر يبلغ من العمر 15 سنة، وفتاة قاصرة تناهز 12 سنة، بينما وجدت المصالح الأمينة طفلين آخرين أحدهما يبلغ من العمر 7 سنوات والآخر 10 سنوات.