حسب مصادر أمنية عن المواجهات الدامية التي دارت بين جماهير فريق الوداد والجماهير الخريبكية ،أنه كان من الممكن ان يشتد وقعها بين الجماهير الودادية وشباب ” ثلاث الاولاد ” كانت ستتسع رقعتها لحد القتل العمد والتصفية حيث حجزت بسيارة ” سطافيط ” عددا كبيرا من السيوف والاقنعة التي كانت مخبأة بغرض استعمالها في كل المواجهات التي من الممكن أن تحصل سواءا داخل خريبكة أو على مستوى الجماعة . وقالت ذات المصادر أن الوصول الى هذا العدد الكبير من السيوف والسكاكين جنب جماعة ” ثلاث الاولاد ” مجزرة بكل المقاييس اذ كان من المتوقع أن تستعمل في مواجهة شباب جماعة ” ثلاث الاولاد ” وعلى اثر الاصطدام الغير المبرر بين جمهور الوداد وشباب ” ثلاث الاولاد ” اصيب 17 مشجع ودادي اثر انقلاب سيارة كانت تقلهم صوب مدينة البيضاء ، ، بينما نقل خمسة منهم إلى مدينة البيضاء للخضوع لفحوصات دقيقة بسبب إصابات على مستوى الرأس. وافادت مصادرنا أنه ثم اعتقال 20 فردا من الجانبين ، وتعود اسباب المواجهة حسب مصادر جيدة الاطلاع الى رشق الجماهير الودادية المقاهي والمارة ظهر نفس اليوم بالقارورات والكؤوس، وهو ما خلف موجة من الغضب لدى أبناء المنطقة الذين توعدوا بالرد خلال العودة . ويتكلم الشارع الخريبكي صباح اليوم الاثنين عن الوقائع بوصفها “حرب الشوارع ” الغير المبررة ويضع في الحسبان ضرورة اليقظة لما يمكن ان يحصل بالبيضاء ردا للدين . وكان غضب الجمهور الودادي قويا حيث بدأت ردود الفعل تتضح من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي حملت نبرة واضحة المعالم وهو ما يستدعي لوجود صيغة بديلة تجنبا لما يمكن أن يقع .