الرئيسية / الصحفي احمد منصور مقدم برنامج بلا حدود يعتذر للمغاربة ويطلب التحري من صحة المواضيع التي تطال اعراض الناس

الصحفي احمد منصور مقدم برنامج بلا حدود يعتذر للمغاربة ويطلب التحري من صحة المواضيع التي تطال اعراض الناس

 

أحمد منصور: أعتذر للمغاربة بشجاعة عن تدوينة كتبتها غاضبا
اﻻثنين 6 يوليوز 2015 
عبّر أحمد منصور، الصحفي المنشّط لبرنامج على قناة “الجزيرة” القطرية، عن اعتذاره عن العبارات الجارحة والكﻼم الساقط الذي كان قد أورده ضمن تدوينة فايسبوكيّة للرد على مواد إعﻼميّة مثيرة لزواج مفترض جمع ذات المصري بناشطة إسﻼميّة مغربية، وكان من بين الشهود عليه قيادي بحزب العدالة والتنمية، وفق ما تناقلته منابر عديدة.
منصور أورد، من خﻼل الحساب الخاص به على فايسبوك، أنّه “يعتذر بشجاعة عن أي خطأ غير مقصود أو إهانة غير متعمّدة”، وأضاف مخاطبا من عبّروا عن عدم تقبلهم ﻹساءته تجاه مغاربة: “اﻻعتذار بشجاعة يقتضي كرم قبوله بشجاعة أيضا”.
ذات “صحفي الجزيرة” كان قد قرن صحفيين مغاربة بـ”الشذوذ” و”ممارسة القوادَة” خﻼل خرجته التي استوجبت اعتذاره، وقد أعادت البوابة اﻹلكترونية لحزب العدالة والتنمية نشر نص اﻹساءة الموجّهة من أحمد منصور قبل أن تعمد إلى سحبه بعد مضيّ ساعات من بروزه على موقع الـPJD.
“بعد الزوبعة التى أثارتها تدوينة سابقة، فهمت بشكل خاطئ من كثير من الصحفيين واﻹعﻼميين المغاربة وأثارت غضبهم، وغضب قطاعات كبيرة من الشعب المغربي الذى أكن له كل احترام ومودة وحب وتقدير، فإني لدي الشجاعة الكاملة لﻺعتذار للجميع، ﻻسيما الشرفاء الذين ساندوني فى محنتي اﻷخيرة فى المانيا، وغيرها من المحن، من صحفيين وإعﻼميين، خاصة الزمﻼء فى نقابة الصحفيين المغاربة وفيدرالية ناشري الصحف الذين فيهما كثير من اﻷصدقاء والزمﻼء الذين أعتز بصداقتتهم، وكذلك المواطنين المحترمين الشرفاء الذين يساندوني ويتابعون كتاباتي وبرامجي” يورد منصور.
كما أضاف بذات النص المعلن عن سحبه لﻺساءة: “أعتذر لكل الذين أساءهم ما كتبت، من أصدقائي وأحبائي وقرائي ومشاهدي برامجي، وأعترف أني كتبت فى لحظة غضب وردّة فعل غاضبة على ما صدر بحقي من طرف بعض من ينتسبون للمهنة فى المغرب، من أكاذيب وافتراءات تنال من عرض اﻹنسان وكرامته، رغم أن عادتي أﻻ أرد على أحد، إﻻ أنى أخطأت بمجرد التفكير فى الرد، آمﻼ من الجميع قبول اﻹعتذار وإغﻼق هذا الملف، وتحري الدقة واﻷمانة فى النشر حينما يتعلق اﻷمر بأعراض الناس وخصوصياتهم، ﻻسيما إذا كانوا من الزمﻼء”.
جدير بالذكر أن اﻻعتذار الصادر من أحمد منصور يأتي بعد خرجتين للنقابة الوطنية للصحافة والفيدرالية المغربية لناشري الصحف أدانتا ما صدر عن ذات الصحفي من إساءة، مع إعﻼن التوجّه صوب “الجزيرة” ﻹبداء موقف مما صدر، وذلك لغياب الحق في الممارسة النقابية للمهنة بدولة قطر، كما أن “شجاعة اﻻعتذار” جاءت عقب ما رُصد من مساندة رقميّة، أعرب عنها نشطاء إسﻼميون خاصّة من حزب العدالة والتنميّة، لما صدر من منص

أحمد منصور: أعتذر للمغاربة بشجاعة عن تدوينة كتبتها غاضبا

 

اﻻثنين 6 يوليوز 2015 

عبّر أحمد منصور، الصحفي المنشّط لبرنامج على قناة “الجزيرة” القطرية، عن اعتذاره عن العبارات الجارحة والكﻼم الساقط الذي كان قد أورده ضمن تدوينة فايسبوكيّة للرد على مواد إعﻼميّة مثيرة لزواج مفترض جمع ذات المصري بناشطة إسﻼميّة مغربية، وكان من بين الشهود عليه قيادي بحزب العدالة والتنمية، وفق ما تناقلته منابر عديدة.

 

منصور أورد، من خﻼل الحساب الخاص به على فايسبوك، أنّه “يعتذر بشجاعة عن أي خطأ غير مقصود أو إهانة غير متعمّدة”، وأضاف مخاطبا من عبّروا عن عدم تقبلهم ﻹساءته تجاه مغاربة: “اﻻعتذار بشجاعة يقتضي كرم قبوله بشجاعة أيضا”.

 

ذات “صحفي الجزيرة” كان قد قرن صحفيين مغاربة بـ”الشذوذ” و”ممارسة القوادَة” خﻼل خرجته التي استوجبت اعتذاره، وقد أعادت البوابة اﻹلكترونية لحزب العدالة والتنمية نشر نص اﻹساءة الموجّهة من أحمد منصور قبل أن تعمد إلى سحبه بعد مضيّ ساعات من بروزه على موقع الـPJD.

 

“بعد الزوبعة التى أثارتها تدوينة سابقة، فهمت بشكل خاطئ من كثير من الصحفيين واﻹعﻼميين المغاربة وأثارت غضبهم، وغضب قطاعات كبيرة من الشعب المغربي الذى أكن له كل احترام ومودة وحب وتقدير، فإني لدي الشجاعة الكاملة لﻺعتذار للجميع، ﻻسيما الشرفاء الذين ساندوني فى محنتي اﻷخيرة فى المانيا، وغيرها من المحن، من صحفيين وإعﻼميين، خاصة الزمﻼء فى نقابة الصحفيين المغاربة وفيدرالية ناشري الصحف الذين فيهما كثير من اﻷصدقاء والزمﻼء الذين أعتز بصداقتتهم، وكذلك المواطنين المحترمين الشرفاء الذين يساندوني ويتابعون كتاباتي وبرامجي” يورد منصور.

 

كما أضاف بذات النص المعلن عن سحبه لﻺساءة: “أعتذر لكل الذين أساءهم ما كتبت، من أصدقائي وأحبائي وقرائي ومشاهدي برامجي، وأعترف أني كتبت فى لحظة غضب وردّة فعل غاضبة على ما صدر بحقي من طرف بعض من ينتسبون للمهنة فى المغرب، من أكاذيب وافتراءات تنال من عرض اﻹنسان وكرامته، رغم أن عادتي أﻻ أرد على أحد، إﻻ أنى أخطأت بمجرد التفكير فى الرد، آمﻼ من الجميع قبول اﻹعتذار وإغﻼق هذا الملف، وتحري الدقة واﻷمانة فى النشر حينما يتعلق اﻷمر بأعراض الناس وخصوصياتهم، ﻻسيما إذا كانوا من الزمﻼء”.

 

جدير بالذكر أن اﻻعتذار الصادر من أحمد منصور يأتي بعد خرجتين للنقابة الوطنية للصحافة والفيدرالية المغربية لناشري الصحف أدانتا ما صدر عن ذات الصحفي من إساءة، مع إعﻼن التوجّه صوب “الجزيرة” ﻹبداء موقف مما صدر، وذلك لغياب الحق في الممارسة النقابية للمهنة بدولة قطر، كما أن “شجاعة اﻻعتذار” جاءت عقب ما رُصد من مساندة رقميّة، أعرب عنها نشطاء إسﻼميون خاصّة من حزب العدالة والتنميّة، لما صدر من منصور.

عن kech365

كشـ365 جريدة إلكترونية دولية مستقلة تعمل على مدار الساعة

شاهد أيضاً

ألمانيا تؤكد قبيل المفاوضات مع روسيا “ضرورة وحدة الموقف الأوروبي

أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك عن ضرورة “وحدة الموقف” للاتحاد الأوروبي قبيل المفاوضات المرتقبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Powered by themekiller.com