أحبط الأمن التونسي الأسبوع الماضي هجوما إرهابيا كان يستهدف منشأة حيوية وحساسة بجزيرة جربة، وألقي القبض على 3 أشخاص بينهم فتاة.
وذكر موقع “الصباح نيوز” أن المجموعة الإرهابية على علاقة على الأرجح بأطراف تنشط في ليبيا، لتنفيذ هجوم مسلح على “منشأة حيوية وحساسة هدفها القضاء على الموسم السياحي وضرب الاقتصاد الوطني”.
وأضاف الموقع أن هذه المجموعة هي إحدى مجموعات اعتقلت أخيراً في البلاد تضم عشرات الإرهابيين، وضبط بحوزة بعضهم متفجرات وأسلحة.
وكان وزير الداخلية، ناجم الغرسلّي، كشف أن الوحدات الأمنية تمكنت من الكشف عن خلية خطيرة، واعتقلت جميع عناصرها.
وأضاف الغرسلي أن الخلية الإرهابية التي تم ضبطها، كانت بحوزتها معدات تعتزم استعمالها في تفجيرات جديدة.
يذكر أن رئيس الوزراء التونسي، الحبيب الصيد، أعلن بدء بلاده في بناء جدار وخندق يمتدان على طول الحدود مع ليبيا، وذلك ضمن خطط لوقف تسلل المتطرفين، بعد الهجوم الدموي على المنتجع بسوسة.
أحبط الأمن التونسي الأسبوع الماضي هجوما إرهابيا كان يستهدف منشأة حيوية وحساسة بجزيرة جربة، وألقي القبض على 3 أشخاص بينهم فتاة.
وذكر موقع “الصباح نيوز” أن المجموعة الإرهابية على علاقة على الأرجح بأطراف تنشط في ليبيا، لتنفيذ هجوم مسلح على “منشأة حيوية وحساسة هدفها القضاء على الموسم السياحي وضرب الاقتصاد الوطني”.
وأضاف الموقع أن هذه المجموعة هي إحدى مجموعات اعتقلت أخيراً في البلاد تضم عشرات الإرهابيين، وضبط بحوزة بعضهم متفجرات وأسلحة.
وكان وزير الداخلية، ناجم الغرسلّي، كشف أن الوحدات الأمنية تمكنت من الكشف عن خلية خطيرة، واعتقلت جميع عناصرها.
وأضاف الغرسلي أن الخلية الإرهابية التي تم ضبطها، كانت بحوزتها معدات تعتزم استعمالها في تفجيرات جديدة.
يذكر أن رئيس الوزراء التونسي، الحبيب الصيد، أعلن بدء بلاده في بناء جدار وخندق يمتدان على طول الحدود مع ليبيا، وذلك ضمن خطط لوقف تسلل المتطرفين، بعد الهجوم الدموي على المنتجع بسوسة.