الرئيسية / البحرية الملكية تقتني سفينة عسكرية جديدة فرنسية الصنع من طراز”Landing craft tank”

البحرية الملكية تقتني سفينة عسكرية جديدة فرنسية الصنع من طراز”Landing craft tank”

 

كش365-متابعة
الجمعة 10 يوليوز 2015 
أعلنت الشركة الفرنسية “بيريو”، المتخصصة في صناعة السفن المدنية والعسكرية، عن توقيعها عقدا مع القوات المسلحة الملكية يقضي باقتناء المغرب لسفينة إنزال حربية من طراز “Landing craft tank”، سيتسلمها الجيش المغربي خﻼل العام المقبل.
وتعتبر هذه المرة اﻷولى التي يعقد المغرب صفقة مع “بيريو” رغم توفره على ثﻼث سفن حربية من نفس الطراز، ويقضي اﻻتفاق المبرم بين الطرفين بتسليم السفينة الجديدة منتصف العام المقبل، باﻹضافة إلى تكوين عناصر من البحرية الملكية على طريقة اﻻشتغال على ظهر ذات القطعة وضمان صيانتها بشكل مستمر.
وتأتي الصفقة الجديدة، غير المعلن عن قيمتها، في إطار العﻼقات التي تجمع بين المغرب وفرنسا في مجال التزود باﻷسلحة، ذلك أن الرباط تعتبر رابع أكبر زبون لصناعة اﻷسلحة الفرنسية حسب معطيات وزارة الدفاع بباريس.. بينما علق باسكال بيريو، المدير العام لشركة “بيريو”، على التعامل مع القوات المسلحة الملكية بقوله إن العقد يعتبر خطوة لتطوير العﻼقة مع المغرب، معربا عن أمله على أن تجد السفن الحربية والمدنية المصنعة من طرف الشركة مكانا لها في السوق المغربية.
وتستعمل سفينة “Landing craft tank”، البالغ طولها 50 مترا، في العلميات البرمائية.. ذلك أن لها القدرة على نقل المركبات والمعدات العسكرية، باﻹضافة إلى قدرتها على حمل أكثر من 200 جندي بكامل عتادهم، كما تتوفر السفينة على مدافع قتالية ونظامين للدفاع.
الخبير في الشؤون العسكرية عبد الرحمان المكاوي اعتبر أن اقتناء المغرب لسفينة عسكرية جديدة يأتي في سياق توجه استراتيجي للقوات المسلحة الملكي، يقوم على اﻻهتمام بالبحر الذي يعد فضاء استراتيجيا للمملكة، مضيفا أنه “منذ اعتﻼء محمد السادس العرش بدأ اﻻهتمام بشكل متزايد بالبحرية الملكية ﻷنها كانت النقطة اﻷضعف في الجيش لكن اﻵن أصبحت تحظى باهتمام خاص لتطوير قدراتها القتالية”.
ويتجلى اهتمام المغرب بتطوير قدراته القتالية البحرية، حسب المكاوي، في “اقتناء العديد من السفن العسكرية المتعددة المهام في ظرف وجيز”، وزاد: “مازال الجيش يواصل تطوير أسطوله البحري العسكري، حيث دخل المغرب في مفاوضات مع روسيا من أجل الحصول على غواصات متطورة”.
وتحدث المكاوي عن اﻻهتمام الذي أصبحت يوليه سﻼح البحر من الجيش لتطوير قدرات عناصره، موردا أن “البحرية الملكية أصبحت تتوفر على نخبة من الشباب المغربي الذي يخضع ﻻمتحانات وتدريبات صارمة كي يكون قادرا على التعامل مع المعدات العسكرية الحديثة”.
ويراهن المغرب من خﻼل تكثيف صفقاته العسكرية البحرية على تأمين السواحل المغربية بشكل أكثر فاعلية ضد شبكات التهريب، وتأمين خطوط التجارة العالمية، خصوصا على مستوى مضيق جبل طارق، وذلك وفق تعبير الخبير في الشؤون العسكرية الذي لم يفته أن يذكر بأهمية هذه السفن ضمن مواجهة مخاطر الجماعات اﻹرهابية، خصوصا تنظيم داعش الذي بدأ يهدد باستعمال الطرق البحرية لتنفيذ هجمات في دول البحر اﻷبيض المتوسط.
كش365-متابعة
الجمعة 10 يوليوز 2015 
أعلنت الشركة الفرنسية “بيريو”، المتخصصة في صناعة السفن المدنية والعسكرية، عن توقيعها عقدا مع القوات المسلحة الملكية يقضي باقتناء المغرب لسفينة إنزال حربية من طراز “Landing craft tank”، سيتسلمها الجيش المغربي خﻼل العام المقبل.
وتعتبر هذه المرة اﻷولى التي يعقد المغرب صفقة مع “بيريو” رغم توفره على ثﻼث سفن حربية من نفس الطراز، ويقضي اﻻتفاق المبرم بين الطرفين بتسليم السفينة الجديدة منتصف العام المقبل، باﻹضافة إلى تكوين عناصر من البحرية الملكية على طريقة اﻻشتغال على ظهر ذات القطعة وضمان صيانتها بشكل مستمر.
وتأتي الصفقة الجديدة، غير المعلن عن قيمتها، في إطار العﻼقات التي تجمع بين المغرب وفرنسا في مجال التزود باﻷسلحة، ذلك أن الرباط تعتبر رابع أكبر زبون لصناعة اﻷسلحة الفرنسية حسب معطيات وزارة الدفاع بباريس.. بينما علق باسكال بيريو، المدير العام لشركة “بيريو”، على التعامل مع القوات المسلحة الملكية بقوله إن العقد يعتبر خطوة لتطوير العﻼقة مع المغرب، معربا عن أمله على أن تجد السفن الحربية والمدنية المصنعة من طرف الشركة مكانا لها في السوق المغربية.
وتستعمل سفينة “Landing craft tank”، البالغ طولها 50 مترا، في العلميات البرمائية.. ذلك أن لها القدرة على نقل المركبات والمعدات العسكرية، باﻹضافة إلى قدرتها على حمل أكثر من 200 جندي بكامل عتادهم، كما تتوفر السفينة على مدافع قتالية ونظامين للدفاع.
الخبير في الشؤون العسكرية عبد الرحمان المكاوي اعتبر أن اقتناء المغرب لسفينة عسكرية جديدة يأتي في سياق توجه استراتيجي للقوات المسلحة الملكي، يقوم على اﻻهتمام بالبحر الذي يعد فضاء استراتيجيا للمملكة، مضيفا أنه “منذ اعتﻼء محمد السادس العرش بدأ اﻻهتمام بشكل متزايد بالبحرية الملكية ﻷنها كانت النقطة اﻷضعف في الجيش لكن اﻵن أصبحت تحظى باهتمام خاص لتطوير قدراتها القتالية”.
ويتجلى اهتمام المغرب بتطوير قدراته القتالية البحرية، حسب المكاوي، في “اقتناء العديد من السفن العسكرية المتعددة المهام في ظرف وجيز”، وزاد: “مازال الجيش يواصل تطوير أسطوله البحري العسكري، حيث دخل المغرب في مفاوضات مع روسيا من أجل الحصول على غواصات متطورة”.
وتحدث المكاوي عن اﻻهتمام الذي أصبحت يوليه سﻼح البحر من الجيش لتطوير قدرات عناصره، موردا أن “البحرية الملكية أصبحت تتوفر على نخبة من الشباب المغربي الذي يخضع ﻻمتحانات وتدريبات صارمة كي يكون قادرا على التعامل مع المعدات العسكرية الحديثة”.
ويراهن المغرب من خﻼل تكثيف صفقاته العسكرية البحرية على تأمين السواحل المغربية بشكل أكثر فاعلية ضد شبكات التهريب، وتأمين خطوط التجارة العالمية، خصوصا على مستوى مضيق جبل طارق، وذلك وفق تعبير الخبير في الشؤون العسكرية الذي لم يفته أن يذكر بأهمية هذه السفن ضمن مواجهة مخاطر الجماعات اﻹرهابية، خصوصا تنظيم داعش الذي بدأ يهدد باستعمال الطرق البحرية لتنفيذ هجمات في دول البحر اﻷبيض المتوسط.

 

عن kech365

كشـ365 جريدة إلكترونية دولية مستقلة تعمل على مدار الساعة

شاهد أيضاً

ألمانيا تؤكد قبيل المفاوضات مع روسيا “ضرورة وحدة الموقف الأوروبي

أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك عن ضرورة “وحدة الموقف” للاتحاد الأوروبي قبيل المفاوضات المرتقبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Powered by themekiller.com