اﻷربعاء 15 يوليوز 2015 
قال مصدر أمني جزائري، اليوم اﻷربعاء، إن مصالح اﻷمن الجزائرية فتحت تحقيقا حول شبكة تجنيد سرية للمقاتلين لصالح تنظيم داعش تنشط بالعاصمة، وتحضر ﻻعتداءات بعد ظهور مقاتلين جزائريين في شريط فيديو جديد للتنظيم نشرته مواقع جهادية مؤخرا.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته في حديث نقلتة وكالة اﻷناضول التركية، إن “أجهزة اﻷمن الجزائرية تشتبه في وجود شبكة تجنيد سرية لصالح تنظيم داعش، تعمل في العاصمة الجزائرية وضواحيها، بعد نشر صور للجهادي الفار (أبو حفص الجزائري)، الذي كان ضمن ﻻئحة مطلوبين لﻸمن، مذ غشت2014 في شريط للتنظيم نشر خﻼل اﻷيام الماضية”.
وأوضح المصدر أن “أجهزة اﻷمن الجزائرية تشتبه في وجود خﻼيا سرية تابعة لتنظيم داعش تخطط لتنفيذ اعتداءات في الجزائر”، مشيرا إلى أن هناك “مخاوف جدية في الجزائر من أن يحمل تسجيل الفيديو الذي بثه التنظيم من سوريا، لمقاتلين جزائريين اثنين التحقا بالتنظيم، رسائل سرية ﻷعضاء شبكات داعش في الجزائر، والقوى اﻷمنية تأخذ تهديد اﻹرهابيين الجزائريين على محمل الجد”، على حد وصف المصدر.
وبث تنظيم داعش منذ أيام شريط فيديو يظهر فيه مقاتﻼن جزائريان يتوعدان بتنفيذ هجمات في الجزائر.
اﻷربعاء 15 يوليوز 2015 
قال مصدر أمني جزائري، اليوم اﻷربعاء، إن مصالح اﻷمن الجزائرية فتحت تحقيقا حول شبكة تجنيد سرية للمقاتلين لصالح تنظيم داعش تنشط بالعاصمة، وتحضر ﻻعتداءات بعد ظهور مقاتلين جزائريين في شريط فيديو جديد للتنظيم نشرته مواقع جهادية مؤخرا.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته في حديث نقلتة وكالة اﻷناضول التركية، إن “أجهزة اﻷمن الجزائرية تشتبه في وجود شبكة تجنيد سرية لصالح تنظيم داعش، تعمل في العاصمة الجزائرية وضواحيها، بعد نشر صور للجهادي الفار (أبو حفص الجزائري)، الذي كان ضمن ﻻئحة مطلوبين لﻸمن، مذ غشت2014 في شريط للتنظيم نشر خﻼل اﻷيام الماضية”.
وأوضح المصدر أن “أجهزة اﻷمن الجزائرية تشتبه في وجود خﻼيا سرية تابعة لتنظيم داعش تخطط لتنفيذ اعتداءات في الجزائر”، مشيرا إلى أن هناك “مخاوف جدية في الجزائر من أن يحمل تسجيل الفيديو الذي بثه التنظيم من سوريا، لمقاتلين جزائريين اثنين التحقا بالتنظيم، رسائل سرية ﻷعضاء شبكات داعش في الجزائر، والقوى اﻷمنية تأخذ تهديد اﻹرهابيين الجزائريين على محمل الجد”، على حد وصف المصدر.
وبث تنظيم داعش منذ أيام شريط فيديو يظهر فيه مقاتﻼن جزائريان يتوعدان بتنفيذ هجمات في الجزائر.