اﻷربعاء 15 يوليوز-2015
طالب عدد اﻷئمة وزيرَ اﻷوقاف والشؤون اﻹسﻼمية، أحمد التوفيق، بتصحيح وضعية لمجموعة من أئمة المساجد في وضعية استثنائية، خاصة مع إحداث اللجنة الوطنية للبث في شكايات وتظلمات القيمين الدينيين.
الشكاية التي وجهت للوزارة، وتوصلت بها هسبريس، رصدت ضمن قائمة مرفقة عددا من اﻷئمة ممن “ينتظرون اﻹذن ﻻستئناف العمل بالمساجد” و”المحرومين من المكافأة الشهرية” وممن تعرضوا للمضايقات أيضا، حيث بلغ عدد 11 حالة، داعية إلى “طي ملف ليس كله سلبيات وجبر الضرر الحاصل”.
ويرى اﻷئمة المعنيون أن اﻻستمرار في اعتبار عدد منهم “أشخاصا غير مرحب بهم تطاردهم اﻻتهامات لم يعد له في الواقع ما يسوغه”، مشددين على ضرورة “تصحيح أوضاع حرجة لعشرات اﻷئمة في وضعية إقصاء.. وتجاوز آثار مرحلة غير طبيعية كأخطاء جانبية طفيفة لمشروع هيكلة الحقل الديني”، وفق تعبير الشكاية ذاتها.
اﻷربعاء 15 يوليوز-2015
طالب عدد اﻷئمة وزيرَ اﻷوقاف والشؤون اﻹسﻼمية، أحمد التوفيق، بتصحيح وضعية لمجموعة من أئمة المساجد في وضعية استثنائية، خاصة مع إحداث اللجنة الوطنية للبث في شكايات وتظلمات القيمين الدينيين.
الشكاية التي وجهت للوزارة، وتوصلت بها هسبريس، رصدت ضمن قائمة مرفقة عددا من اﻷئمة ممن “ينتظرون اﻹذن ﻻستئناف العمل بالمساجد” و”المحرومين من المكافأة الشهرية” وممن تعرضوا للمضايقات أيضا، حيث بلغ عدد 11 حالة، داعية إلى “طي ملف ليس كله سلبيات وجبر الضرر الحاصل”.
ويرى اﻷئمة المعنيون أن اﻻستمرار في اعتبار عدد منهم “أشخاصا غير مرحب بهم تطاردهم اﻻتهامات لم يعد له في الواقع ما يسوغه”، مشددين على ضرورة “تصحيح أوضاع حرجة لعشرات اﻷئمة في وضعية إقصاء.. وتجاوز آثار مرحلة غير طبيعية كأخطاء جانبية طفيفة لمشروع هيكلة الحقل الديني”، وفق تعبير الشكاية ذاتها.