أكدت يومية الأخبار أن المستمعة المعجبة بالمنشطة عائشة أمزاك ،العاملة بمحطة شطى إف إم، لم تتعظ من الحكم القضائي الصادر في حقها وعادت لتتحرش مرة أخرى بها عبر رسائل نصية قصيرة. 
وأضاف نفس المصدر أن العاشقة قالت في رسالتها : “وخاديرو لي درتو عائشة تنبغيها وتنموت عليها..” كما تلتمس في كل رسائلها النصية من المنشطة الإذاعية، عدم تقديم شكاية ضدها. 
للإشارة فإن المتصلة سبق لها وأن دفعت ثمن تهورها شهر مارس الماضي، وذلك بإدانتها بثلاثة أشهر حبسا موقوف التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 2000 درهم، إثر متابعتها من طرف الغرفة الجنحية لدى المحكمة الابتدائية بتزنيت، من أجل التهديد والتحريض على الدعارة والمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات، .
أكدت يومية الأخبار أن المستمعة المعجبة بالمنشطة عائشة أمزاك ،العاملة بمحطة شطى إف إم، لم تتعظ من الحكم القضائي الصادر في حقها وعادت لتتحرش مرة أخرى بها عبر رسائل نصية قصيرة. 
وأضاف نفس المصدر أن العاشقة قالت في رسالتها : “وخاديرو لي درتو عائشة تنبغيها وتنموت عليها..” كما تلتمس في كل رسائلها النصية من المنشطة الإذاعية، عدم تقديم شكاية ضدها. 
للإشارة فإن المتصلة سبق لها وأن دفعت ثمن تهورها شهر مارس الماضي، وذلك بإدانتها بثلاثة أشهر حبسا موقوف التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 2000 درهم، إثر متابعتها من طرف الغرفة الجنحية لدى المحكمة الابتدائية بتزنيت، من أجل التهديد والتحريض على الدعارة والمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات، .