اﻻثنين 20 يوليوز 2015 
أعلن رئيس الحكومة التركية، أحمد داود أوغلو، أن العناصر اﻷولية للتحقيق تفيد بأن تنظيم “الدولة اﻹسﻼمية” المعروف بـ”داعش” يقف وراء اﻻعتداء اﻻنتحاري الذي استهدف، اليوم اﻻثنين، مدينة سوروتش التركية المجاورة للحدود مع سورية، وأوقع ثﻼثين قتيﻼ على اﻷقل.
وقال أوغلو، خﻼل مؤتمر صحافي عقده في أنقرة، إن “العناصر اﻷولى للتحقيق تكشف أن التفجير ناجم عن اعتداء انتحاري قام به داعش” في إشارة إلى تسمية سابقة مختصرة للتنظيم المتطرف، مضيفا بالقول “لكننا لم نصل بعد إلى أحكام نهائية”، وأن منفذ الهجوم اﻻنتحاري لم يعرف بعد، لكن المعلومة ستعلن “متى أصبحت متوافرة”، كما أشار إلى أن انتشار تعزيزات عسكرية على الحدود بين بﻼده وسورية، التي بدأت قبل أسابيع عدة، “سيتواصل”.
من جهتها، أشارت وسائل إعﻼم تركية عدة إلى إمكانية أن تكون امرأة “انتحارية” تناهز العشرين من العمر هي التي نفذت الهجوم، وقد استهدف اﻻعتداء حديقة مركز ثقافي تقيم فيه مجموعة من الناشطين الشبان من اليسار أو من المناصرين لﻸكراد كانوا يرغبون في عبور الحدود للمشاركة في إعادة إعمار مدينة كوباني السورية (عين العرب) المدمرة جراء المعركة التي دارت بين مقاتلي تنظيم “الدولة اﻹسﻼمية” ووحدات حماية الشعب الكردية السورية من شتنبر إلى يناير الماضيين.
اﻻثنين 20 يوليوز 2015 
أعلن رئيس الحكومة التركية، أحمد داود أوغلو، أن العناصر اﻷولية للتحقيق تفيد بأن تنظيم “الدولة اﻹسﻼمية” المعروف بـ”داعش” يقف وراء اﻻعتداء اﻻنتحاري الذي استهدف، اليوم اﻻثنين، مدينة سوروتش التركية المجاورة للحدود مع سورية، وأوقع ثﻼثين قتيﻼ على اﻷقل.
وقال أوغلو، خﻼل مؤتمر صحافي عقده في أنقرة، إن “العناصر اﻷولى للتحقيق تكشف أن التفجير ناجم عن اعتداء انتحاري قام به داعش” في إشارة إلى تسمية سابقة مختصرة للتنظيم المتطرف، مضيفا بالقول “لكننا لم نصل بعد إلى أحكام نهائية”، وأن منفذ الهجوم اﻻنتحاري لم يعرف بعد، لكن المعلومة ستعلن “متى أصبحت متوافرة”، كما أشار إلى أن انتشار تعزيزات عسكرية على الحدود بين بﻼده وسورية، التي بدأت قبل أسابيع عدة، “سيتواصل”.
من جهتها، أشارت وسائل إعﻼم تركية عدة إلى إمكانية أن تكون امرأة “انتحارية” تناهز العشرين من العمر هي التي نفذت الهجوم، وقد استهدف اﻻعتداء حديقة مركز ثقافي تقيم فيه مجموعة من الناشطين الشبان من اليسار أو من المناصرين لﻸكراد كانوا يرغبون في عبور الحدود للمشاركة في إعادة إعمار مدينة كوباني السورية (عين العرب) المدمرة جراء المعركة التي دارت بين مقاتلي تنظيم “الدولة اﻹسﻼمية” ووحدات حماية الشعب الكردية السورية من شتنبر إلى يناير الماضيين.