أظهر التحقيق مع عون سلطة أسقطه الخط الأخضر، الذي وضعته وزارة العدل للتبليغ عن قضايا الرشوة، الدور الحاسم الذي يقوم به أعوان السلطة، بتواطؤ مع المسؤولين عنهم، في تفريخ دور الصفيح والسكن العشوائي.
و وفق صحيفة أخبار اليوم، فقد كشف عون سلطة بالدارالبيضاء، أسقطه الرقم الأخضر، لوزارة العدل في الأسبوع الأول من شهر يوليوز الجاري، للمحققين من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كيف ساهم في “ظهور مجمع جديد من الدور القصديرية في عمالة البرنوصي، يدعى “الدوار الجديد”.
كما أقر العون للمحققين بأنه تسلم رشاوى تتراوح بين 10 آلاف و20 ألف درهم عن كل سكن صفيحي، “متهما مسؤولين أكبر منه بمشاركته الأرباح”.
أظهر التحقيق مع عون سلطة أسقطه الخط الأخضر، الذي وضعته وزارة العدل للتبليغ عن قضايا الرشوة، الدور الحاسم الذي يقوم به أعوان السلطة، بتواطؤ مع المسؤولين عنهم، في تفريخ دور الصفيح والسكن العشوائي.
و وفق صحيفة أخبار اليوم، فقد كشف عون سلطة بالدارالبيضاء، أسقطه الرقم الأخضر، لوزارة العدل في الأسبوع الأول من شهر يوليوز الجاري، للمحققين من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كيف ساهم في “ظهور مجمع جديد من الدور القصديرية في عمالة البرنوصي، يدعى “الدوار الجديد”.
كما أقر العون للمحققين بأنه تسلم رشاوى تتراوح بين 10 آلاف و20 ألف درهم عن كل سكن صفيحي، “متهما مسؤولين أكبر منه بمشاركته الأرباح”.