أقدمت تركيا، صباح اليوم، على حرمان مواطنيها، بجوار كل المرتبطين على اﻹنترنيت من على ترابها، من الولوج إلى موقع التواصل اﻻجتماعي تويتر.
وردّت السلطات التركيّة هذه الخطوة إلى ما قالت إنّه “رصد لنشر محتوى رقمي متعلق بالهجوم اﻹرهابي في سوروج”، في إشارة لﻼعتداء بالتفجير الذي جرى بالبلدة وأوقع عشرات القتلى قبل أيام، زيادة على “تغريدات تدعو للقيام بأعمال غير قانونيّة”.
أقدمت تركيا، صباح اليوم، على حرمان مواطنيها، بجوار كل المرتبطين على اﻹنترنيت من على ترابها، من الولوج إلى موقع التواصل اﻻجتماعي تويتر.
وردّت السلطات التركيّة هذه الخطوة إلى ما قالت إنّه “رصد لنشر محتوى رقمي متعلق بالهجوم اﻹرهابي في سوروج”، في إشارة لﻼعتداء بالتفجير الذي جرى بالبلدة وأوقع عشرات القتلى قبل أيام، زيادة على “تغريدات تدعو للقيام بأعمال غير قانونيّة”.