حمل خطاب الملك محمد السادس، الذي ألقاه اليوم، بمناسبة الذكرى السادسة عشر لجلوسه على العرش، “نفحة” اجتماعية، حيث ركز الملك في جزء كبير من خطابه على التنمية الاجتماعية وسرد نواقصها.

ووجه الملك، في خطاب العرش، رسائل مباشرة إلى سكان العميق، قائلا “لا أريد أن أتحدث اليوم عن المنجزات والحصيلة، فكل ما تم إنجازه غير كاف مادام هناك فئة تعاني من ظروف الحياة وتشعر بأنها مهمشة”، مضيفا فإني حريص على أن يستفيد كل أبناء الوطن من خيراته”. وزاد “سأواصل إلى آخر رمق لهذه الغاية، فما تعيشونه يهمني، وما يمكن أن يمسكم يمسني”.

ودعا الملك إلى تكريس الجهود لتحسين ظروف عيش المواطنين في الأقاصي، مقدما أرقاما عن حجم الخصاص في القرى والمداشر كما اضاف الملك بأنه أعطى تعليماته السامية لمحمد حصاد وزير الداخلية من اجل السهر على العديد من الإنجازات التي تهم هذه  الفئات الإجتماعية.