طاقم” كشـ365″يذين وبشدة الإعتداء الشنيع الذي  تعرض له الزميل “محمد بوالصغرى” الصحفي بموقع “شيشاوة بريس” مساء اليوم الأحد (2غشت2015) من طرف رئيس جماعة اهديل اقليم شيشاوة مرفوقا بأربعة أشخاص حينما كان يتواجد بسيارة الجماعة بساحة ” التبوريدة” المتواجدة بحي الانارة بجماعة سيدي المختار بمناسبة حفل زفاف. هذا الأخير الذي يستغلال سيارة الجماعة لنقل مستلزمات التبوريدا لكونه يملك مجموعة من الفرسان. والمتابع في عدة قضايا وفساد كبير ابان ترأسه للجماعة وملفاته معروضة على القضاء حسب تصريح “الزميل” حيث تحميه جهات وصفها بالخفية

 

وتعرض الزميل “بوالصغرى” حسب تصريحه لموقع “كشـ365” للكثير من السب والقذف والضرب أمام أنضار عدد من المواطنيين من طرف الرئيس المذكور والأشخاص الذين كانو برفقته  وذلك عقب نشر هذا الزميل عدة مقالات تفضح الفساد بالمنطقة المذكورة التي يشرف عليها هذا الأخير.

  كما قامو وفي خطوة غير مسبوقة بإنتزاع هاتفه النقال بالقوة وقامو بكسره خصوصا وانه يحمل العديد من الأشياء المهمة  التي تهم الزميل في عمله كصحفي لأسباب تبقى مجهولة.

وفي نفس السياق نستنكر وبشدة هذا  الاعتداء الشنيع الذي يستهدف الجسم الاعلامي و الصحفي المغربي في ظل دولة الحق والقانون ووفق ما هو متعارف عليه دوليا، لكن يبدو أن رئيس جماعة اهديل  بمنطقة شيشاوة نواحي مراكش لازال يغرد خارج السرب أو أنه لا يعترف بتعليمات الحكومة المغربية  في هذا المجال.

ومن هذا المنبر ندين وبشدة الاعتداء الذي طال وللمرة الثانية  الزميل الصحفي “بوالصغرى “من طرف رئيس جماعة اهديل الذي اقدم على هاته الأفعال والتي نعتبره خرقاً سافراً لمقتضيات الدستور  محملين المسؤولية الكاملة له في حالة ما تعرض لمكروه.

وعلاقة بالموضوع ، أكد الزميل ” بو الصغرى ” أنه سيتم توجيه شكاية بالموضوع إلى جميع الجهات المسؤلة