يخطط تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع المسلسل الانتخابي الذي يشهده المغرب، وفق ما كشف عنه تقرير عسكري أوروبي.

و قالت صحيفة الصباح، استنادا لذات التقرير أن حركة “التوحيد والجهاد في المغرب الأقصى”، المبايعة لأبي بكر البغدادي، ستتولى مهمة استهداف رموز هذه الاستحقاقات من قادة الأحزاب والوزراء المشرفين عليها، وذلك في إشارة إلى كل من مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، ومحمد حصاد، وزير الداخلية.

أن حركة “التوحيد والجهاد في المغرب الأقصى”، المبايعة ل “الخليفة” أبي بكر البغدادي، ستتولى مهمة استهداف رموز هذه الاستحقاقات من قادة الأحزاب والوزراء المشرفين عليها، وذلك في إشارة إلى كل من مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، ومحمد حصاد، وزير الداخلية.