تحول محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، إلى رحالة يقضي عطلة نهاية الأسبوع في قطع المسافات دون سائق ودون مرافق، ويباغث المناديب الجهويين ورؤساء المعاقل والسجناء بزيارات مفاجئة تليها عدد من الإجراءات الصارمة.
وكشف مصادر لـ”الصباح” أن التامك قاده مسلسل زياراته، يومي السبت والأحد الماضيين، نحو سجون خريبكة والبيضاء، موضحة أنه بعد أن يركن سيارته الخاصة ثم يلج السجن، دون سابق إنذار للمسؤولين، فيتفقد المرافق الإدارية والمعاقل والمطابخ وقاعات الاستراحة، كما يتبادل الحديث مع السجناء والأسر والموظفين ويتلقى شكاواهم.
وقد استهدف المسؤول ذاته بزياراته جهتي خريبكة والبيضاء، وخاصة السجون التي قام فيها بتعيينات لمديرين بعد تنصيبه مندوبا عاما لإدارة السجون.
ولم يسجل التامك سلبيات كثيرة على السجون التي زارها، بل حرر بعد عودته إلى مكتبه في الرباط تنويهات وتوجيهات لمدراء المؤسسات التي شملتها الزيارات المفاجئة، في المقابل قرر بعث لجان مركزية إلى السجون التي سجلت بها اختلالات في انتظار معاقبة مسؤوليها.