حذرت دراسة طبية حديثة، من الأضرار الصحية الناجمة عن الإفراط في استخدام الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي والهواتف المحمولة.

ونشرت هذه النتائج بالمجلة العلمية “Computers In Human Behaviour”، وأشارت الدراسة التي أشرف عليها باحثون من جامعة ليستر البريطانية، وشملت 210 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عامًا، أن استخدام الإنترنت والهواتف المحمولة والوسائل التكنولوجية الحديثة لفترات طويلة يسهم في إضعاف وظائف الإدارك، ويتسبب في إضعاف الذاكرة وتدهور التركيز وسوء مهارات التفكير.

وتابعت الدراسة، أن هؤلاء الأشخاص غالبًا ما يرتكبون الكثير من الأخطاء ويعانون غالبًا من النسيان وضعف الإدراك بالواقع المحيط بهم.

أضاف الباحثون، أنه كلما زاد عدد الساعات التى يستخدم فيها الشخص هذه الوسائل التكنولوجية الحديثة، ازدادت حدة الأضرار التي يعانى منها.

وتؤكد هذه النتائج بعض الأبحاث التي نشرت مؤخرًا، وأشارت إلى أن الأشخاص الذين يستخدمون هواتفهم المحمولة لساعات طويلة تقل قدرتهم على التركيز في الأعمال التي يزاولونها.