وجه عبد اللطيف الحموشي، مدير المديرية العام للأمن الوطني ومدير المخابرات الداخلية (الديستي)، رجال الأمن إلى القطع مع سلوك عدم تدخلهم عند اقتراف الجرائم التي تقع أمام أعينهم ويتحاشون التدخل فيها لإيقاف المشتبه فيهم بسبب أنهم خارج أوقات العمل.
فقد عممت المديرية العامة للأمن مذكرة تأمر رجال الشرطة بالتدخل في الحالات التي تستدعي تدخلا فوريا، حتى وإن كانوا خارج أوقات العمل وبدون زي رسمي، لتقطع بذلك مع سلوك “غض الطرف” عن الجرائم التي تقترف أمام أعين الأمنيين دون أن يحركوا ساكنا، ويكونون حينها شأنهم شأن أي مواطن عادي، بمبرر أنهم خارج الدوام، وأنهم غير محميين لعدم ارتدائهم الزي الرسمي ولا يحملون معدات التدخل.
وهذا التوجيه يخص الحالات التي تستدعي تدخلا فوريا، لمحاصرة المجرمين والجريمة، ولحماية المواطنين من الاعتداءات، وفي حال قدر الأمني أن الوضع يستدعي تعزيزات قبل التدخل يعلم المصالح المختصة وذات النفوذ في المنطقة للتدخل، وكل من ثبت تجاهله للجريمة أو غض الطرف عليها من رجال الأمن يستعرض للمساءلة.

عن اليوم24