تم نقل الشابين الذين أضرما النار بسكب البنزين على جسديهما امام منزل  الوزير محمد مبديع يومه الخميس 3 شتنبر بمدينة الفقيه بن صالح،  بواسطة وحدة الإنعاش المتنقلة إلى مصلحة الحروق التابعة للمستشفى الجامعي ابن رشد بمدينة الدار البيضاء، نظرا لخطورة حالتهما الصحية. 

وحسب مصادر طبية، فإن الشابين الذين يبلغان على التوالي 23 و 29 سنة تعرضوا لحروق من الدرجة الثانية. 

ولاتزال لحد الآن الأسباب مجهولة حول اقدام الشابين على حرق جسديهما امام منزل مبديع.