لقي 453 حاجًّا مصرعهم، وأصيب 719 آخرون، جراء “التدافع واﻻزدحام” في شارع 204 المؤدي إلى جسر الجمرات بمشعر “مِنى”.

وقال الدفاع المدني السعودي في تغريدات متﻼحقة على صفحته الرسمية بموقع التدوينات المصغرة “تويتر” اليوم الخميس، إن التدافع أدى في بداية اﻷمر إلى وفاة 100 حاج، وإصابة 390 آخرين، قبل أن يعلن الجهاز نفسه في وقت ﻻحق ارتفاع عدد الوفيات إلى 310، واﻹصابات إلى 450 حالة.

ونقلت وكالة اﻻنباء السعودية عن المتحدث الرسمي للمديرية العامة للدفاع المدني السعودي قوله إنه عند الساعة التاسعة من صباح اليوم الخميس الموافق العاشر من ذي الحجة، وأثناء توجه حجاج بيت الله الحرام الى منشأة الجمرات لرمي جمرة العقبة “حدث ارتفاع وتداخل مفاجئ في كثافة الحجاج المتجهين الى الجمرات عبر شارع رقم (204) عند تقاطعه مع الشارع رقم (223) بمنى مما نتج عنه تزاحم وتدافع بين الحجاج وسقوط أعداد كبيرة منهم في الموقع”.

وأضاف أن رجال اﻷمن وهيئة الهﻼل اﻻحمر السعودي “بادروا على الفور في السيطرة على الوضع بمنع حركة المشاة باتجاه موقع التزاحم والتدافع وتنفيذ إجراءات إسعاف الحجاج وإنقاذ المحتجزين منهم” .

وأفاد الدفاع المدني أن عمليات الفرز ما زالت مستمرة، وأن فرق الدفاع ما زالت تعمل على “تفكيك الكتل البشرية وتفويج الحجيج إلى طرق بديلة”، ﻻفتًا إلى نشر “أكثر من 220 آلية إنقاذ وإسعاف في منى”، في أول حادث من نوعه يشهده جسر الجمرات منذ وقوع حادث تدافع في يناير 2006، أسفر عن وفاة 362 حاجًا.

ويعد ثاني حادث كبير يشهده الحج هذا العام، بعد حادث سقوط رافعة كبيرة، يوم الجمعة 11 سبتمبر الجاري، داخل الحرم المكي، اﻷمر الذي أدى إلى مصرع 107 أشخاص، وإصابة 238 آخرين، بحسب الدفاع المدني السعودي.

وجسر الجمرات، يوجد في منطقة منى بمكة المكرمة، ومخصص لسير الحجاج لرمي الجمرات أثناء موسم الحج، ويضم جمرة العقبة الصغرى، والوسطى، والكبرى، وبدأ مشروع تطوير جسر الجمرات والمنطقة المحيطة به، الذي تقدر تكلفته بنحو 4.2 مليارات ريال (1.7 مليون دوﻻر) عام 2006.

ويتكون الجسر، الذي يبلغ طوله 950 مترًا، وعرضه 80 مترًا من أربعة أدوار وطابق أرضي، ووفقًا للمواصفات فإن أساسات المشروع قادرة على تحمل 12 طابقًا، و5 مﻼيين حاج في المستقبل إذا دعت الحاجة لذلك.

ويقع مشعر “منى”، بين مكة المكرمة ومشعر مزدلفة، على بُعد 7 كيلو مترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو مشعر داخل حدود الحرم، وهو وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، وﻻ يُسكَن إﻻ مدة الحج، ويحَدُّه من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة أخرى مشعر مزدلفة بوادي محسر.