أمر اﻷمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي، بتشكيل لجنة تحقيق عليا، اليوم الخميس، “للوقوف على اﻷسباب الحقيقية” التي أدّت إلى حادثة التدافع في شارع 204، المؤدي إلى جسر الجمرات بمشعر “مِنى”، والذي نتج عنه وفاة 717 حاجًّا، وإصابة 863 آخرين.

وقالت وكالة اﻷنباء السعودية، إن اﻷمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، الذي يشغل مناصب نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الداخلية، ورئيس لجنة الحج العليا، عقد بمقر وزارة الداخلية بمنى مساء اليوم اجتماعاً طارئاً للقيادات اﻷمنية المشاركة في تنظيم الحج، لبحث حادث اليوم، والوقوف على أسبابه الحقيقية”.

ووجه ولي العهد “بتشكيل لجنة تحقيق عليا، تتولى التحقيق في الحادث ومسبباته، وصوﻻً إلى معرفة الحقيقة، والرفع بما يتم التوصل إليه من نتائج إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود”.

وعلى صعيد ذي صلة، أكد وزير الصحة السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح، أن الكوادر الطبية العاملة في المشاعر المقدسة “منى وعرفات”، تتابع اﻹصابات جراء حادث التدافع، وأنها واستنفرت لذلك كوادرها الطبية، مشيراً أنه جرى نقل بعض الحاﻻت من مستشفيات منى إلى مستشفيات مكة المكرمة، وإذا لزم اﻷمر ستنقل بعضها إلى مستشفيات جدة والطائف.

وقال في تصريح له “إن مختلف القطاعات تتعامل مع الحدث بأفضل ما لديها من إمكانيات، ومما ﻻ شك فيه أن الحادث كبير ومؤلم جداً لنا جميعاً، وهذا قضاء الله وقدره”.