أعلنت سفارة المغرب بالرياض أنه “لم تسجل لحد الساعة أية وفاة في صفوف الحجاج المغاربة” في حادث التدافع الذي وقع صباح اليوم في مشعر منى بمدخل الجمرات وخلف العديد من الوفيات واﻹصابات.

وأوضحت سفارة المملكة، في بيان صحفي، أن بعثة الحج المغربية بادرت بالتنسيق مع مصالح السفارة والقنصلية العامة بجدة بتتبع الوضع وإيفاد مندوبيها لزيارة المستشفيات ومستودع اﻷموات في كل من منى ومكة المكرمة، للتأكد من سﻼمة الحجاج المغاربة.

وأكدت السفارة أن محمد بوسعيد وزير اﻻقتصاد والمالية، رئيس الوفد الرسمي في حج هذا العام، وسفير المملكة بالرياض، يتابعان الوضع من مشعر منى.

هذا وأعلن الدفاع المدني السعودي ارتفاع حصيلة حادث التدافع الذي وقع في شارع 204 بمنى اليوم الخميس إلى 717 حالة وفاة و863 إصابة.

ونقلت وكالة اﻻنباء السعودية عن الدفاع المدني قوله ان طواقم الهيئة تواصل “تفكيك الكتل البشرية، وتفويج الحجيج إلى طرق بديلة ، وعمليات الفرز ﻻ تزال قائمة “.

وكان المتحدث الرسمي للمديرية العامة للدفاع المدني السعودي قد أوضح في وقت سابق أنه عند الساعة التاسعة من صباح اليوم الخميس الموافق العاشر من ذي الحجة، وأثناء توجه حجاج بيت الله الحرام الى منشأة الجمرات لرمي جمرة العقبة “حدث ارتفاع وتداخل مفاجئ في كثافة الحجاج المتجهين الى الجمرات عبر شارع رقم (204) عند تقاطعه مع الشارع رقم (223) بمنى مما نتج عنه تزاحم وتدافع بين الحجاج وسقوط أعداد كبيرة منهم في الموقع”.