دعت حركة “النهضة”، عضو الائتلاف الحكومي في تونس، الحكومة والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري “الهايكا”، إلى “حماية مصالح البلاد، من بعض الانحرافات الإعلامية”.

وقالت حركة “النهضة”، في بيان، “تطالعنا بين الحين والآخر تصريحات ومواقف تبثها بعض وسائل الإعلام، تسيء لعلاقات تونس الخارجية، عبر التهجم المتعمد على دول شقيقة وصديقة وتوجيه اتهامات مجانية لها، متعلقة بوقوفها وراء الجرائم الإرهابية التي ترتكب في بلادنا”.

وأضافت الحركة، التي تملك 69 نائبا في البرلمان التونسي، “ندعو الحكومة، والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري، إلى التدخل عند الاقتضاء لحماية مصالح البلاد ومنع بعض الانحرافات التي لا علاقة لها بحرية الإعلام”.

ودعت الحركة، في ذات البيان، إلى “تغليب المصلحة الوطنية وتحري النزاهة والمهنية في بعض الأعمال الإعلامية، بعيدا عن الاستفزاز المجاني لجيران تونس، ما قد يؤدي إلى توترات في علاقات البلاد الخارجية”. وقالت إن “المستفيد من إثارة الشبهات المجانية وتوتير علاقاتنا الخارجية في معركتنا مع الإرهاب هو الإرهاب نفسه”.

وبثت قناة تونسية خاصة، الثلاثاء الماضي، برنامجا تم خلاله توجيه الاتهامات للمملكة المغربية، بـ”التورط المباشر، تخطيطا وتنفيذا في العمليات الإرهابية التي جرت في تونس، في الآونة الأخيرة”.

و قرّرت الهيئة العليا المستقلة للإعلام السّمعي البصري في تونس، باعتبارها هيئة دستورية تعنى بالمشهد الإعلامي السمعي والبصري وتنظيمه، إيقاف “إعادة بث، البرنامج، وسحبه من الموقع الإلكتروني للقناة، وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها”.

واعتبرت الهيئة، في بيان صادر عنها، أن “هذا البرنامج، مخالف لمقتضيات الفصل 5 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011″، وهو القانون المنظم لقطاع الإعلام السمعي والبصري في تونس”.

وتواجه تونس أعمالاً إرهابية، منذ ماي 2011، أودت بحياة عشرات الأمنيين، والعسكريين، والسياح الأجانب، آخرها كان الهجوم الانتحاري الذّي استهدف، الشهر الماضي، حافلة للأمن الرّئاسي، وأودى بحياة 12عنصرا أمنيا.

كشـ365-وكالات