أكدت أميركيتان من كل ثلاث أميركيات أنهن تعرضن لتحرش جنسي في استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء بعد ستة أسابيع على كشف فضائح المنتج هارفي واينستين.

وجاء في استطلاع لمعهد كينيبياك أن 60 % من الناخبات الأميركيات يؤكدن أنهن تعرضن لتحرش جنسي في مقابل 20 % من الناخبين.

67 بالمائة من حالات التحرش كانت في أماكن العمل

وهذا التحرش حصل خصوصا في مكان العمل (67 %) وفي الشارع (40 %) أو السهرات أو الاحتفالات (43 %).

ويبدو أن تجارب التحرش الجنسي متفاوتة وفقا للانتماء السياسي والأعمار على ما أظهرت نتائج الاستطلاع.

فقد تبين أن 47 % من الأشخاص الذين أكدوا أنهم تعرضوا للتحرش هم ديموقراطيون و32 % جمهوريون و40 % مستقلون.

وتفيد الفئة العمرية بين 35 و64 عاما عن أعلى نسبة من التحرش تراوح بين 43 و46 % في مقابل 35 % في صفوف 18-34 عاما و36 % في فئة ما فوق 65 عاما.

ونشرت نتائج الاستطلاع بعد أكثر من ستة أسابيع على الكشف عن فضيحة وايسنتين التي أدت إلى وابل من الشهادات من نساء خصوصا مع عدد من الرجال عن تحرش واعتداءات جنسية.

 

كش365-أ ف ب