أعلنت الدول المقاطعة لقطر، الأربعاء، إدراج “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، إضافة إلى “المجلس الإسلامي العالمي”، و11 فردًا؛ إلى “قوائم الإرهاب”.

جاء ذلك في بيان للدول الأربعة؛ السعودية والإمارات ومصر والبحرين، نشرته وكالة الأنباء المصرية الرسمية.

ومن أبرز الأشخاص المدرجين؛ محمد جمال حشمت، عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين، ووكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب بمصر سابقًا.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من الكيانين، أو الأشخاص الـ11، بشأن القرار.

وتعصف بالخليج، منذ يونيو/ حزيران الماضي، أزمة كبيرة، بعدما قطعت الدول الأربعة علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية، بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الأخيرة، وقالت إنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” لسلب قرارها الوطني.

وفي السياق، جددت الدول العربية الأربع التزامها بدورها في تعزيز الجهود كافة لمكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكدت الدول الأربع في بيان نقلته وكالة أنباء البحرين مساء الاربعاء أنها لن تتهاون في ملاحقة الأفراد والجماعات الإرهابية، وستدعم السبل كافة في هذا الإطار على الصعيد الإقليمي والدولي.

وأشار البيان إلى أن الدول الأربع تؤكد، من خلال مراقبتها، استمرار السلطات في قطر بدعم واحتضان وتمويل الإرهاب وتشجيع التطرف ونشر خطاب الكراهية، وأن هذه السلطات لم تتخذ إجراءات فعلية بالتوقف عن النشاط الإرهابي.

وقالت الدول الاربع أنها ستواصل مكافحة الأنشطة الإرهابية واستهداف تمويل الإرهاب أياً كان مصدره، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعّال للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة التي لا ينبغي السكوت من أي دولة عن أنشطتها.

وأعربت الدول الأربع عن شكرها لجميع الدول الداعمة لها في إجراءاتها في مكافحة الإرهاب والتطرف والعنف، وتعتمد عليها في مواصلة الجهود والتعاون للقضاء على هذه الظاهرة التي طال شرها عموم العالم، وأضرت بالإنسانية جمعاء.

 

كش365-وكالات