تعرض نائب أمريكي لفضيحة كبيرة، إثر نشر صورة غير لائقة له على الإنترنت، وتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، ويظهر فيها عاريا.

وقدم النائب الجمهوري من ولاية تكساس، جو بارتون، باعتذار الأربعاء، لنشر الصورة الفاضحة له على الإنترنت، قائلا إنه “أساء التقدير”.

وحاول بارتون تمييز سلوكه عن فضائح التحرش الجنسي التي تضج بها أوساط السياسة وهوليوود مؤخرا.

وقال بارتون (68 عاما) المطلق مرتين: “عندما انفصلت عن زوجتي الثانية وقبل إتمام إجراءات الطلاق، أقمت علاقات جنسية مع نساء بالغات.. كلها كانت بالتوافق لكنها انتهت. أعتذر لأنني لم أحسن التقدير في تلك الفترة، وأعتذر لأنني خيبت أمل الناخبين في منطقتي”.

إلا أن بارتون أعطى رسائل متضاربة حول مستقبله السياسي.

ففي مقابلة مع صحيفة “تكساس تريبيون”، قال إنه لا يزال يدرس كيفية الرد، لكن متحدثة باسمه قالت لصحيفة “دالاس مورنينغ” إن بارتون لا يعتزم الاستقالة.

وكانت صورة مشابهة لعضو الكونغرس السابق أنتوني وينر نشرت في حسابه على “تويتر” في 2011، أدت إلى انهيار مسيرته السياسية.

وحكم على وينر بالسجن 21 شهرا في سجن فيدرالي، في شهر سبتمبر الماضي، لتبادله رسائل نصية ذات مضمون جنسي مع قاصر.

 

كش365-أ ف ب