كشفت مجموعة “المكتب الشريف للفوسفاط”، أن إنتاج المغرب من الأسمدة الفلاحية سيرتفع بحلول سنة 2018 إلى 12 مليون طن، ليتقدم(المغرب) بذلك على الولايات المتحدة الأمريكية التي تنتج 11.5 مليون طن.

وربطت المجموعة توقعاتها، بانطلاق عملية الإنتاج بالوحدة الرابعة لشركة الجرف للأسمدة، التي ترتب بعد الوحدة الأولى المخصصة بالكامل للقارة الإفريقية.

من جهة أخرى، أكد إداريون بمركب الجرف الأصفر، أن انطلاق العمليات الإنتاجية والصناعية بالوحدة المندمجة الثالثة لإنتاج الأسمدة بمنصة الجرف الأصفر، رفع من القدرات الإنتاجية المتعلقة بالأسمدة بالنسبة للمغرب.

وأكدت كوادر الـ “O.C.P”، أن انطلاق عملية التصنيع بالوحدة الرابعة والوحدة الثالثة المندمجة ساهم بشكل كبير في تحويل المغرب إلى أكبر مصنع للأسمدة في العالم، بحلول سنة 2018.

 

كش365-مُتابعة