بلغت القيمة المالية لمنتجات الصيد الساحلي والتقليدي المفرغة 5,8 مليار درهم نهاية شهر أكتوبر الماضي، أي 1,09 مليون طن، مسجلة تحسنا بنسبة 7 في المائة من حيث القيمة مقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2016.

وأفاد المكتب الوطني للصيد البحري في مذكرة تضمنت إحصائياته الأخيرة حول الصيد الساحلي والتقليدي بالمغرب خلال الأشهر العشرة الأولى من سنة 2017 ، أن هذا الأداء يعزى أساسا إلى الارتفاع القوي للكميات المفرغة من الصدفيات، التي ارتفعت قيمتها بنحو 140 بالمائة، حيث انتقلت من 2,8 مليون درهم في نهاية أكتوبر 2016 إلى أزيد من 6,9 مليون درهم خلال نفس الفترة من 2017، وكذا إلى ارتفاع قيمة سمك “رأسيات الأرجل” ب 27 في المائة إلى حوالي 2 مليار درهم.

وفي المقابل، تراجعت قيمة الكميات المفرغة من الطحالب و”شوكيات الجلد” على التوالي، بـ 84 في المائة و 60 في المائة إلى 13,89 مليون درهم، و329 ألف درهم .

وأشار المكتب إلى أن قيمة “السمك الأبيض ” سجلت انخفاضا بـ 3 في المائة إلى 1,14 مليار درهم، فيما انخفضت قيمة المحار ب 2 في المائة.

أما على مستوى الموانئ، فقد تراجعت الكميات المفرغة بموانئ الواجهة المتوسطية ب 24 في المائة من حيث الوزن وب 5 بالمائة من حيث القيمة في متم أكتوبر 2017 ، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، لتستقر عند حوالي 178 مليون درهم مقابل 186,5 مليون درهم.

وعرفت كميات الصيد الساحلي والتقليدي المفرغة بالواجهة الأطلسية انخفاضا ب 4 في المائة من حيث الوزن، وارتفاعا ب2 في المائة من حيث القيمة، لتسجل حوالي 2,24 مليار درهم طيلة الأشهر العشر الأولى من سنة 2017 ، مقابل 2,19 مليار درهم في السنة التي سبقتها.

 

كش365-مُتابعة