اختار المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار المعروف بـ”الحمامة”، المجتمع مساء امس الأربعاء 12 أكتوبر، عزيز اخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري في الحكومة المنتهية ولايتها، لممارسة مهام رئيس الحزب خلفا لصلاح الدين مزوار.

وكشفت القيادية بحزب التجمع الوطني للأحرار وبرلمانية سابقة باسم الحمامة، جليلة مرسي، من خلال تدوينة نشرتها على حسابها في “فيسبوك”: “عزيز اخنوش رئيسا للتجمع الوطني للأحرار”، وذلك قبل صدور إعلان رسمي بهذا الشأن من قيادة الحزب التي ما زالت، حتى الحين، مجتمعة في المكتب السياسي.

وكانت قيادة حزب الحمامة قد قبلت استقالة صلاح الدين مزوار التي قدمها للمكتب السياسي قبل يومين، ما فتح المجال أمام الاسم الذي سيخلفه على رأس الحزب خاصة بعد تراجع نتائجه في الاستحقاق التشريعي ليوم 7 أكتوبر الجاري.