اعتبرت حركة “الجهاد الإسلامي” إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف بلاده بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، “إشعال حرب دينية في المنطقة”.

وقال داود شهاب، المتحدث باسم الحركة، إن “خطاب ترامب يحمل التضليل والأكاذيب ويستدعي الكراهية ويراد منه إشعال الحرب الدينية بالمنطقة”. وأضاف أن “الخطاب كشف وجه أمريكا الحقيقي الذي يغذي الإرهاب والعداون”. مشددا على أنه “لا يمكن لأمريكا أن تكون عامل استقرار في المنطقة”.

حركة المقاومة الإسلامية “حماس” مساء الأربعاء، دعت إلى مسيرات جماهيرية حاشدة رفضا للقرار الأمريكي بشأن مدينة القدس المحتلة.

واحتشد الآلاف في عدة مسيرات بمدينة غزة ومخيم جباليا ومدينة رفح رفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بمدينة القدس “عاصمة لإسرائيل”.

وشارك في المسيرات الجماهيرية قيادة حركة “حماس”، وفي مقدمتهم رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، في حين ألقى كلمة الحركة القيادي في “حماس”، إسماعيل رضوان، الذي شدد على وجوب إعلان السلطة الفلسطينية “فشل مسيرة التسوية وإنهاء حقبة أوسلو”، مطالبا بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد على أن “كل الخيارات مفتوحة ابتداء من التحرك السياسي والقانوني وانتهاء بالمقاومة الشاملة” للدفاع عن القدس.

هذا، وأعلنت فصائل العمل الوطني والإسلامي يوم غد إضرابا شاملا في الضفة وغزة والقدس رفضا لقرارات الرئيس الامريكي ترامب.

ودعت الفصائل الجماهير الفلسطينية للمشاركة في المسيرات التي ستنظم في مراكز المدن.

ومساء اليوم، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

#القدس_عاصمة_فلسطين