في تطور مثير للعديد من  الحقائق التي بدأ في الكشف عنها، من المنتظر أن يفجر الزميل ياسين الفجاوي قنبلة من العيار الثقيل بمعطيات ووثائق قال أنه يتحوز عليها، مفاذها أن ثلاثة صحفيين منهم مديرين لموقعين إلكترونيين وصحفي مهني بإحدى الجرائد الوطنية وحقوقي معروف، أنهم عرضوه للنصب والإحتيال في مبلغ مالي مهم قدره 40.000 درهم للوقوف معه ومؤازرته في قضية كان فجرها سنة 2012 تخص ملف لإختلالات مالية بسوق للدراجات النارية المستعملة الذي كان على رأسه المدير السابق بمراكش.

وفي تصريح للزميل ياسين الفجاوي لـ”كشـ365″، قال أنه يستعد لوضع شكاية مع طلب فتح تحقيق عميق ومفصل ومراسلة العديد من الجهات وعلى رأسها رئيس النيابة العامة والوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بمراكش والمدير العام بالإدارة العامة للأمن الوطني، بخصوص هذا الملف الذي قال أنه يتضمن معطيات خطيرة تتمثل في تعريضه للنصب والاحتيال من طرف حقوقي معروف ومديرين لموقعين إخباريين بمراكش رفقة صحفي مهني بإحدى الجرائد الوطنية الكبرى.

وأضاف الفجاوي، أنه كان يتعرض للعديد من التهديدات والوعيد من طرف هؤلاء الأشخاص الذين عرضوه للنصب بطرق إحتيالية خطيرة إضافة إلى أنهم  كانوا متورطين مع مسؤول أمني سابق بولاية أمن مراكش، للتأامر على مسؤول أمني أخر رفيع لإزاحته عن كرسي مسؤوليته الأمنية بولاية الأمن.

 

هذا، وزاد ياسين الفجاوي، أنه سيكشف عن هذه المعطيات الخطيرة والتي من الممكن أن تجر العديد من الأشخاص والمسؤولين المتورطين في هذا الملف، في الأيام القليلة المقبلة إلى ما لا تحمد عقباه.

 

كش365-العربي الشريف