طالب حزب العدالة والتنمية المغربي بعقد جلسة عمومية طارئة لمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان) للتداول في موضوع تلويح الإدارة الأمريكية بقرار نقل سفارتها إلى القدس المحتلة. واعتبر العدالة والتنمية (قائد الائتلاف الحكومي)، في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، أن تلويح الإدارة الأمريكية بهذا القرار، يشكل استفزازا خطيرا للفلسطينيين ولكافة العرب والمسلمين ولكل الشرفاء في العالم

. وأضاف أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يعد خرقا سافرا وخطيرا للشرعية الدولية التي تعتبر القدس أرضا محتلة، مما يفتح الباب أمام تفاعلات سلبية على الاستقرار والسلم والأمن العالميين . ودعا الحزب، بحسب البيان، رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، للكشف عن الخطوات العملية التي قامت بها البلاد للتصدي للمحاولات المتكررة للإدارة الأمريكية، ودفعها إلى المراجعة والتراجع عن تهديداتها الاستفزازية التي تحتقر الشرعية الدولية وتهدد الأمن والسلم والاستقرار العالميين .

من جهته، أدان حزب التقدم والإشتراكية ( يساري مشارك في الائتلاف الحكومة)، اليوم، عزم الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها.

وناشد الحزب، في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، كل القوى الفاعلة في المنتظم الدولي بمختلف أطيافه، وفي مقدمة ذلك أعضاء مجلس الأمن بالأمم المتحدة، تحمل مسؤولياتهم لوقف هذا الهجوم الجديد على القضية العادلة للشعب الفلسطيني وتشجيع الاحتلال الإسرائيلي على التمادي في غطرسته . ودعا البيان كافة الجهات الوطنية والدولية، المناصرة لمطالب الشعب الفلسطيني في الحرية وبناء دولته المستقلة، للعمل على تفعيل كل أشكال التضامن مع الشعب الفلسطيني والتعبير عن الرفض القاطع لهذا التوجه الأمريكي المشؤوم .

 

كش365-الأناضول