حادثة مؤلمة، اهتزت على وقعها جامعة مدينة ساليرنو الايطالية، أمس الخميس ، إثر قيام طالب مغربي لا يتجاوز عمره 20 سنة بوضع حد لحياته بالقفز من الطابق الرابع بموقف السيارات التابع لذات الجامعة.

و نقل موقع “مغربيني” المهتم بأخبار مغاربة إيطاليا، عن مواقع إخبارية محلية ، أن الطالب أيوب النمري المزداد بالدار البيضاء والمقيم منذ صغره ببلدة لاشيدونيا (أفيلينو) ويتابع دراسته بجامعة ساليرنو منذ سنتين شعبة الرياضيات ، قام في ظروف غامضة برمي نفسه من الطابق العلوي لموقف السيارات الجامعي، حيث لم يترك مجالا لإنقاذ حياته، وتم نقله جثة هامدة إلى مستودع الأموات.

و أكدت بعض الشهادات من عين المكان أن الطالب شوهد قبل الواقعة أمام مكتبة الجامعة يتعارك مع إحدى الطالبات يرجح أنها خطيبته، التي تم نقلها إلى المستشفى حيث أصيبت بكدمات في وجهها.

وحسب ذات الموقع ، فالطالب المغربي كان وجها مألوفا في بلدته ووسط الجالية المغربية بحكم اشتغاله كوسيط ثقافي، ونبوغه في مسيرته الدراسية .

 

كش365-مُتابعة