عاش درب المعروفي بحي القصور بالمدينة العتيقة مراكش، زوال اليوم الجمعة، على وقع فاجعة كادت ان تؤدي إلى ما لايحمد عقباه، وذلك بعدما تسببت في انهيار منزل بالكامل، على اثر اشغال هدم كان مقاول للبناء يقوم بها لصالح بناية مملوكة لأحد المستثمرين الأجانب.
وحسب مصادرنا، فإن المقاول هذا، عمد إلى هدم بناية مجاورة إلى منزل احد القياد المعروفين بمدينة مراكش، وذلك قبل أن يتسبب في انهيار الاخير الذي كان بداخله أسرة بكاملها.
وأضاف متحدث من عائلة هذا المنزل، ان والدته وإخوته كانوا داخل منزلهم كما المعتاد، وذلك قبل أن يتفاجأوا بسقوط بعض الأتربة فوق رؤوسهم، ليتحول الأمر إلى انهيار كامل للسقف، ثم إلى كارثة حقيقية، كادت ان تاخذ أرواحهم، لولا تدخل أحد أفراد العائلة، الذي تمكن من إخراج من كان داخل المنزل.