أوردت يومية “الصباح”، في عددها لنهاية الأسبوع، أن بسيمة حقاوي، وزيرة الاسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، قالت يوم الجمعة خلال الندوة الجهوية التي نظمتها الوزارة بشراكة مع مجلس جهة مراكش، إن “حادث الصويرة الذي أودى بحياة 15 امرأة، كان ربما بسبب “اللهطة” أو عدم النظام بين النساء، وهو ما أثار استغراب مختلف الحاضرين بالندوة، الذين استنكر بعضهم تصريحات الوزيرة.

وأضافت حقاوي أن الحملات السابقة التي أطلقتها الوزارة لمناهضة العنف خلال السنوات الماضية، اعتمدت شعارات جد مستفزة مثل “لي يضرب المرأة شماتة” و”لي يعنف المرأة ماشي راجل”، وهو ما اعتبرته الوزيرة غير كاف لأنه لم يعط أكله كما كان متوقعا، مضيفة أن المتدخلين اقتنعوا بأن المقاربة القطاعية لن تنفع.

وأشارت الوزيرة إلى أن أول تقرير عن العنف كان 2005 والذي سجل 66،8 في المائة من العنف الممارسة ضد المرأة، إلا أنه في سنة 2016 ارتفعت النسبة لتتجاوز 70 في المائة من نوع العنف نفسه.