توصلت كل من المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية التي ترأسها زينب العدوي، و القيادة العامة للدرك الملكي، بتقرير اللجان المركزية المكلفة بالتحقيق في فاجعة فاجعة سيدي بولعلام بضواحي الصويرة، بعد أسبوعين من وقوعها.

و وفق مصادر مطلعة، فقد استبعد تقرير اللجنة المذكورة، تورط المقرئ، عبد الكبير الحديدي، رئيس الجمعية التي أشرفت على تنظيم النشاط الخيري.

و في نفس السياق، فإن مسؤولين تابعين لوزارة الداخلية يترقبون، بكثير من الخوف، ما ستسفر عنه نتائج التحقيق وما يمكن أن يترتب عنها من قرارات، وعلى رأسهم عامل إقليم الصويرة، جمال مختار.

و كانت اللجنة قد حققت مع عناصر القوات المساعدة التي كانت موجودة في مكان وقوع الحادث، إضافة إلى مجموعة من أعوان السلطة ورجال الدرك الملكي الذين شهدوا العملية.