نستهل جولة رصيف صحافة بداية الأسبوع من “المساء”، التي نشرت أن مسؤولين كبارا بسلك القضاء ينتظرون إفراج المجلس الأعلى للسلطة القضائية عن حركة انتقالية غير مسبوقة في صفوف القضاة، سيتم الإعلان عنها قريبا، مضيفة أن وكلاء عامين ووكلاء ملك ورؤساء محاكم، إضافة إلى مئات القضاة، ينتظرون تأشيرة المجلس الأعلى للسلطة القضائية على الحركة التي ستهم الانتقالات والمتابعات التأديبية والتعيينات الجديدة وتمديد أو تجديد حد سن التقاعد وترقية القضاة ومناصب المسؤولية.

وفي خبر آخر، كتبت الجريدة ذاتها أن تزوير تأشيرة “شينغن” دفع فرنسا إلى التشديد في منح التأشيرة، مضيفة أن المغاربة، الذين سيتقدمون من أجل الحصول على تأشيرة “شينغن” من القنصليات الفرنسية، سيواجهون مشاكل بخصوص آجال انتظار يمكن أن تتجاوز العشرة أيام من أجل الحصول على جواب بخصوص ملفات الحصول على تأشيرة دخول التراب الأوروبي عبر البوابة الفرنسية.

وأشارت “المساء” إلى أن القنصليات الفرنسية بمختلف المدن المغربية بدأت إجراءات جديدة بداية من الأول من دجنبر الجاري، إذ أصبح على المغاربة الذين يقدمون ملفاتهم من أجل الحصول على التأشيرة الانتظار عشرة أيام عوض الخمسة أيام، التي كانت مقررة خلال الإجراءات السابقة.

ووفق “المساء”، كذلك، فإن الولايات المتحدة رغبت في إرسال قوات “المارينز” لتأمين سفاراتها في الدول العربية، التي تشهد مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين. غير أن أغلب الدول العربية المعنية، تضيف الجريدة، رفضت الخطوة، فيما أغلقت القنصلية الأمريكية و”دار أمريكا” أبوابها بشكل مفاجئ منتصف الجمعة.

ووفق المنبر ذاته، فإن وزارة الدفاع الأمريكية طلبت من الخارجية الأمريكية التواصل مع حكومات مختلف الدول العربية والإسلامية من أجل السماح بإرسال جنود “المارينز” لتأمين مقرات ممثلياتها الدبلوماسية.

كما تطرقت “المساء” إلى الاستنفار الصحي، الذي شهدته مدينة القنيطرة بعد إصابة تلميذ بداء التهاب السحايا المعروف اختصارا بـ”المينانجيت”. ونسبة إلى مصدر الجريدة، فإن ذلك التلميذ نقل إلى قسم المستعجلات، التابع للمركب الجهوي الاستشفائي، لخطورة حالته الصحية، إثر ارتفاع درجة حرارة جسمه إلى مستويات قياسية، مؤكدا أن الفحوصات الطبية الضرورية التي خضع لها التلميذ بينت أنه مصاب بداء “المينانجيت”.

وإلى “الصباح”، التي ورد بها أن المحكمة التجارية بالرباط باعت بقعة أرضية مرهونة لفائدة مؤسسة بنكية وهمية، إذ أظهرت التحريات بعد البيع أن الأمر يتعلق بعقار مزور، ولا يتعلق بالأوصاف التي قدمتها المؤسسة البنكية، بعدما كان العقار مرهونا لفائدتها.

وجاء في “الصباح”، أيضا، أن المديرية العامة للضرائب ستشن حملة واسعة في صفوف المنعشين العقاريين من أجل التدقيق في مدى احترامهم لالتزاماتهم المحددة في العقود، التي وقعوها مع الدولة من أجل الاستفادة من الإعفاءات الضريبية المتعلقة بالسكن الاجتماعي. وأضافت أن مراجعات جبائية ستطول العديد من الشركات العقارية التي أخلت بتعاقداتها مع الدولة.

وذكرت “الصباح”، كذلك، أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية يجري تفتيشا دقيقا، عبر تبادل المعلومات الاستخباراتية، حول مسار تحرك المغاربة في ليبيا ومنطقة الساحل والصحراء. ونسبة إلى مصادر الجريدة، فإن “البسيج” يجري أبحاثه حول المشتبه في خضوعهم لتدريبات على استعمال السلاح، وصناعة المتفجرات من المواد التقليدية، وكذا الذين شاركوا في الحرب الأهلية بعد سقوط نظام معمر القذافي، تفاديا لتسلل “دواعش” إلى المغرب عبر الرحلات التي خصصتها الحكومة لنقل العديد من المغاربة العالقين في ليبيا.

وإلى “الأخبار”، التي ذكرت أن منحرفين يرشقون تلاميذ بقنينات ويتهجمون على أساتذة داخل الفصول، وأن أطرا تابعة للإدارة العامة للأمن الوطني اقتحمت ما يقرب من 74 مؤسسة تعليمية بنيابة فاس، مضيفة أن ولاية أمن المدينة أوضحت أن التنسيق بين المديرية العامة للأمن الوطني ووزارة التربية الوطنية يسعى إلى رصد جميع السلوكات المنحرفة في المؤسسات واستجلاء تداعياتها الخطيرة على صحة وسلامة الأطر التربوية والتلاميذ.

المنبر الورقي نفسه كتب، في خبر آخر، أن الجماعة الترابية الحدادة بأحواز القنيطرة، التي يترأسها حزب العدالة والتنمية، تعيش حالة ارتباك بعدما اختفى رئيسها عن الأنظار، حيث سافر إلى إنجلترا رفقة أسرته دون إخبار أعضاء المجلس أو نوابه، ودون أن يترك أي تفويض للمهام لنائبه الأول، في استهتار تام وعبث بمصالح المواطنين، تضيف الجريدة.

ونختم من “الأحداث المغربية”، التي أوردت أن تطبيق التراسل الفوري “واتساب” وجه تحذيرا إلى كافة مستخدميه بتوقف التطبيق عن العمل في عدد من الهواتف بنهاية دجنبر 2017. ووفق المنبر ذاته، فإن صحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية ذكرت أن “واتساب” نصح مستخدميه بأنه ينبغي ترقية الهواتف الخاصة بهم أو أنظمة تشغيلها في حالة ما رغبوا في الاحتفاظ بالتطبيق.

وجاء في “الأحداث المغربية”، أيضا، أن مرض “اللشمانيا” انتشر بدواوير عديدة بإقليم زاكورة، إذ سجلت مصالح الصحة بعين المكان أكثر من 270 حالة إصابة، بالتدريج، خلال الأسابيع القليلة الماضية، بجماعتي تينزولين وبوزروال، في ظل صمت مندوبية الصحة. ومن نتائج المرض ظهور تقرحات بحجم كبير تتخذ أشكالا طويلة أو دائرية قطرها يصل إلى ثلاثة سنتيمات على مستوى الوجه والذراع والرجلين.

 

كش365-مُتابعة