طالب محمد المديمي رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب بمحاكمة حصاد وجميع المسؤولين المتورطين في مقتل بائع السمك المسمى قيد حياته محسن فكري الدي توفي دفاعا عن رزقه وقوت يومه في مدينة الحسيمة حيت تم طحنه في حاوية الازبال بدم بارد أمام رجال الشرطة .حيت تلفض أحدهم كما هو مسجل في فيديوا بمواقع التواصل الاجتماعي بعبارة (طحن أموا )
– وأشار المديمي في معرض تصريحاته لصحيفة”كش365″أن قضية مقتل بائع السمك لا يجب أن تمر مرور الكرام بل يجب فتح تحقيق وتقديم جميع المسؤولين عن وفاة بائع السمك محسن فكري إلى العدالة خصوصا أنها جاءت بعد الخطاب الملكي الأخير الذي وجه فيه انتقادا نحو الإدارة وتعامل المسؤولين مع المواطنين وهنا الموقف واضح يجب محاكمة محمد حصاد وزير الداخلية والمسؤولين التابعين للإدارة الترابية المتورطين في طحن مواطن دفاعا عن مصروفه المعيشي.

– وأكد محمد المديمي في معرض تصريحاته أن
الدولة في مأزق حقيقي برفعها الشعارات الرنانة في المحافل الدولية والخطابات الرسمية حول الإصلاح وتنزيل دستور 2011 وواقع الحال أن الدولة تغولت ومارست اضطهادا على المواطنين المغاربة في الإدارات العمومية واستعملت الشطط و استغلال النفود والقوة العمومية لقمع المتظاهرين في وقفات احتجاجية سلمية واعتقالات بالجملة وهدم منازل فوق رؤوس سكان ابرياء عزل في سيدي بيبي ومراكش وتلفيق تهم مجانية لمواطنين أبرياء ليبقى دستور 2011 حبرا على ورق.
وأننا في المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب إد نندد بالتراجع الخطير والتغول الخطير والمستمر لما يعرف بالمفهوم المخزني على المواطنين وسلب الحقوق المكفولة دستوريا في خرق فادح للمواثيق الدولية والبروتوكولات الملحقة بها ونحمل المسؤولية الكاملة لوزير الداخلية ونطالب بمحاكمته مع المسؤولين المتورطين في طحن مواطن بريء سيبقى دمه وصمة عار الدولة المغربية.

إمضاء

المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب