تشارك محكمة النقض في قمة التغيرات المناخية “كوب 22″، التي ستنعقد بمدينة مراكش في الفترة ما بين 7 و 18 نونبر الجاري، برواق متنوع حيث يبرز أهم انجازاتها في مجال الاجتهاد القضائي البيئي وتكريس الثقافة القانونية البيئية، وذلك من خلال أنشطة وورشات ولقاءات متنوعة.
وذكر بلاغ للمحكمة أن الرواق، الذي سيقام في الجناح المؤسساتي للمنطقة الخضراء، سينظم بشراكة مع كل من المنظمة العالمية للقانون البيئي المقارن وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والمنظمة الأمريكية للبيئة، والمركز العالمي للقانون البيئي المقارن ومعهد الفرنكوفونية للتنمية المستدامة، حيث ستعطى الكلمة طيلة أيام قمة الأطراف لباحثين وخبراء وطنيين ودوليين، ومحامين وقضاة ونشطاء من المجتمع المدني المهتمين بالشأن البيئي في بعده القانوني والقضائي والحقوقي، من أجل تعميق النقاش وتبادل الاستشارات حول الملفات القانونية المرتبطة بالبيئة وتغير المناخ.
كما سيتم تسليط الضوء على القرارات الجريئة لمحكمة النقض والاطلاع على التقدم الكبير المسجل في الاجتهاد القضائي البيئي في مختلف الشعب والتخصصات.
وأضاف البلاغ أن محكمة النقض ستساهم على هامش هذا المؤتمر، في تنظيم حدثين بارزين يتمثلان في ندوة علمية حول “آفاق القانون البيئي في ضوء الاجتهاد القضائي” وذلك يوم 14 نونبر الجاري بمنصة الثقافة بالمنطقة الخضراء، ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال، ومناظرة دولية تحت عنوان “القضاء والأمن البيئي” وذلك يوم 18 نونبر الجاري ابتداء من الساعة 9 صباحا، بقاعة أم الربيع بالمنطقة الخضراء.