كشف تقرير للأمم المتحدة صدر مؤخرا أن المغرب يسجل اصابة 4 اشخاص بالسيدا يوميا أي مايادل 1200 اصابة جديدة سنويا، كما اشار التقرير للبرنامج المشترك لمكافحة داء فقدان المناعة المكتسبة ان 1300 توفوا جراء هذا الداء في السنة الماضية، وان عدد المصابين تجاوز 25 الفا هذه السنة.

التقرير نفسه الذي أوردته يومية “الصباح” في عدد يوم غد السبت/الأحد، ذكر أن 171 امرأة حاملا بالمغرب خلال سنة 2015 مصابات بفيروس فقدان المناعة ويتلقين علاجات مضادة للفيروسات القهقرية.

وصنف التقرير المغرب من بين الدول ماقبل الأخيرة في التصنيف الذي ييتراوح فيه عدد المصابين مابين 10 الاف و50 ألف حيث جاء التصنيف مشابها لدول شمال افريقيا، وبالمقابل ورد باحصائيات رسمية لوزارة الصحة بالمغرب أن عدد 29 الف شخص يحملون فيروس فقدان المناعة وأن 19 الف منهم لا يعرفون انهم مصابين بذا الداء.

وكان وزارة الصحة قد سوقت دواء تقول انه يعالج مرض “السيدا” بشكل فعال اسمه”الدوليتيكرافير ” في حين تؤكد مواقع صحية متخصصة عدم قدرة هذا الدواء على القضاء على المرض بشكل نهائي. ورغم المجهودات المبذولة فإن نسبة التغطية بالعلاج بمضادات الفيروس لا تتجاوز 26 في المائة.

كش365-صحف