تسببت المطبات الهوائية التي صادفت الطائرة التي كانت تقل اللاعب الأرجنتيني دييغو مارادونا من مدينة العيون باتجاه مدينة مراكش، في زرع الرعب في نفوس جميع الراكبين من لاعبين و صحفيين.

و أشارت يومية المساء في عددها الصادر غدا، أن المطبات الهوائية بين العيون و أكادير كادت تسقط الطائرة التي كانت تقل مارادونا باتجاه مراكش الذي حضر بها افتتاح موتمر COP22 حول المناخ.

و حبس الركاب أنفاسهم بعدما تمايلت الطائرة التي كانت تقلهم يساراً ويميناً لعدة مرات، ما دفع بعدد منهم لذرف الدموع خوفاً من كارثة قد تصيبهم.

و لم يسد الهدوء سوى بعد هبوط الطائرة بسلام بمطار مراكش المنارة حيث توجه اللاعبون لحضور مؤتمر COP22 ضمن وفد اللاعبين الدوليين أصدقاء البيئة.