أحالت الشرطة القضائية بالقنيطرة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، الجمعة الماضي، متهما باغتصاب ابنته القاصر، بعدما اعترف بتفاصيل مثيرة في ممارسة الجنس عليها نتج عنه افتضاض في البكارة وحمل وولادة. الخبر نقلته يومية “الصباح”، في عددها الصادر غدا.
وذكرت الجريدة، أن الأب ذي الـ47 سنة، وهو صاحب محل لبيع المواد الغذائية كان مبحوثا عنه في الفضيحة ذاتها بعدما اختفى عن الأنظار حينما وضعت أم القاصر (17سنة) شكاية ضده، وكثفت الضابطة القضائية مجهوداتها انتهت بإيقافه الأربعاء الماضي ووضعه رهن الحراسة النظرية.
ويقطن الموقوف بدوار “الحنشة” بعاصمة الغرب، وقام قبل سنتين بفتح محل لبيع المواد الغدائية بقصبة المهدية، وكان يضطر إلى المبيت فيه رفقة ابنته التي كان عمرها 14 سنة، واعتدا عليها باستمرار جنسيا كما كان يفرض عليها كتم الأمر وعدم البوح به لوالدتها المريضة، لينتهي مسلسل اغتصابها بحمل وولادة، وقررت الزوجة تقديم شكاية ضده أمام النيابة العامة.
وتردف اليومية، أن الأب اعترف بالاتهامات المنسوبة إليه، مشددا أنه أخطأ في حياته حينما كانت زوجته مريضة، وكان يضطر إلى المبيت رفقة ابنته في المحل التجاري بقصبة المهدية، ويعتدي عليها جنسيا، مضيفا أن مرض أم القاصر من الدوافع الرئيسية في اقترافه للأفعال الجرمية سالفة الذكر.