في أول رد لها حول قضية اتهام لمجرد باغتصابها، كتبت “لورا بريول”، التي تبلغ من العمر 20 عاماً، وتعمل في مجال التجميل والموضة والأزياء، عبر مدونتها الشخصية: “أنا أكتب فقط هذه الجمل للرد على الذين يهددونني، ويهينونني كل يوم وكل ساعة”.

وتابعت لورا: “أنا بالفعل تم أغتصابي، وأفهم جيداً معنى العدل وخاصة في دولة ديمقراطية مثل بلادي، وإن كنت تحب وتدعم الفنان سعد لمجرد، فإن هذا لا يمنع ثقتك في العدالة الفرنسية”.

وختمت: “أنا سوف يُحكم علي بتهمة الاحتيال، إذ لم يتم اثبات ما أقول.. إن ما حدث في الغرفة لا يعني بالضرورة أنني وافقت على اغتصابي، فلا بد من تغيير العقلية لأننا في عام 2016″.

كش365-وكالات