أرجعت نعومي كلاين، الكاتبة والناشطة الكندية، فوز الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب إلى “قدرته على جذب الناخبين الذين يكرهون الآخر”.

وأشارت كلاين في خطاب، عقب تسلمها جائزة “سيدني للسلام”، إلى أنه: “إذا كان هناك درس واحد واف حول مسألة فوز ترامب فهو ألا نقلل مطلقا من قوة الكراهية، والتحيز لسلطة على حساب أخرى؛ المهاجرون، والمسلمون، والسود، ونحن النساء .. وخصوصا خلال أوقات الأزمات الاقتصادية”.

الكاتبة الكندية اعتبرت أن “المصاعب الاقتصادية حقيقية لن تغادر إلى أي مكان”، مبرزة أن “السياسات الليبرالية الجديدة للشركات تسببت في اضطرابات اقتصادية بفعل الخصخصة، ورفع القيود والتجارة الحرة والتقشف”.

وتابعت كلاين قائلة إن السياسيين المنتمين إلى منهج الليبرالية الجديدة، مثل هيلاري كلينتون، “ليسوا بأكفاء في منافسة أمام الديماغوجيين والفاشيين الجدد؛ لأنهم لايملكون شيئا ملموسا يقدمونه، وهم مسؤولون عن الكثير من الأزمات”.

كش365-مُتابعة