الرئيسية / عين حرودة التصميم … بين العبثية والتخطيط

عين حرودة التصميم … بين العبثية والتخطيط

                          

لا يجادل إثنان بعين حرودة في التنديد بالغياب التام للمساحات الخضراء ومواقف السيارات”بركينك”حيث أن السمة البارزة والطاغية هي إمتداد التوسع و البناء على حساب المساحات الخضراء والمرافق العمومية  وفضاءات اللعب.فإذا كانت الجهات المسؤولة والهيئات المنتخبة والسلطة الوصية تنهج سياسة التبرير وغياب التفسير تحت غطاء مشروع مدينة زناتة الجديدة ” المدينة الإيكولوجية على الورق”فإنه مقابل ذلك وفي الضفة الغير الخاضعة لنزع ملكية أراضي زناتة ،تفتقر أحيائها إلى أدنى الشروط البيئية السليمة بدءا بغياب  المساحات الخضراء وصولا إلى إنعدام المرافق العمومية الضرورية في أدبيات و تعاريف ومفاهيم السكن اللائق بما في ذلك ” المساجد حيث أن معظم أحياء هذه المنطقة ..ساحة عين حرودة ،كسوس، حي أمل1 أمل2 ،الفتح ،إقامة أيوب والوفاء، لم ترقى إلى صفة السكن اللائق نظرا لغياب نوع من الإنسجام  في إعداد تصاميمها بالأخذ بعين الإعتبار التوفيق بين فضاءات السكن وفضاءات اللعب والمرافق الضرورية ،بل أنها صممت هي الاخرى بطابع عشوائي ،ولعل غياب مواقف السيارات بكل من ساحة عين حرودة  وكذا عدم وجود محطات رسمية لسيارات الأجرة، لأكبر دليل على العشوائية في التخطيط والتصميم القبلي في إعداد المشاريع السكنية والسياسة المجالية بهذه الأحياء التي أصبحت تضاهي دور الصفيح وكأنها دواوير إسمنتية بلغة “السيمة والبغلي..

هذا وقد سبق لعدة هيئات من المجتمع المدني المحلي أن نبهت لخطورة الوضع منذ سنتين تقريبا، إلا أن سياسة الآذان الصماء و العيون العمياء هي اللغة السائدة في إستراتيجية  البيئة والتعمير. في نفس الصدد تبقى لجنة البيئة والتعمير المنبثقة عن المجلس البلدي في حالة شرود تام.

هكذا وقد أخذت جريدة زناتة نيوز على عاتقها البحث في الملف لنشر تفاصيله لقرائها الكرام !

عن kech365

كشـ365 جريدة إلكترونية دولية مستقلة تعمل على مدار الساعة

شاهد أيضاً

ألمانيا تؤكد قبيل المفاوضات مع روسيا “ضرورة وحدة الموقف الأوروبي

أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك عن ضرورة “وحدة الموقف” للاتحاد الأوروبي قبيل المفاوضات المرتقبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Powered by themekiller.com